السعودية تخرق لائحة “الإرهاب” الإماراتية

السعودية تخرق لائحة “الإرهاب” الإماراتية

خرقت السعودية، من خلال استضافتها ممثلين عن “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، في مدينة مكة، أمس الاثنين، في إطار مؤتمر “الإسلام ومحاربة الإرهاب”، لائحة “الإرهاب” الإماراتية، التي تشمل “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، إلى جانب 82 منظمة أخرى وضعتها على لائحتها السوداء، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. ويُعقد المؤتمر برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز، وتنظمه “رابطة العالم الإسلامي”، بحضور أكثر من 400 مشارك من أنحاء العالم الإسلامي، منهم علي محي الدين القرة داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في قطر، الذي صنفته دولة الإمارات كـ”منظمة إرهابية”.

وبحثت الجلسات مفهوم “الإرهاب” والخلاف بين الأفراد والجماعات في تحديد ماهيته، وتداخل المفهوم مع مفاهيم أخرى شبيهة له. واتفق مشاركون على أن “الأحداث الإرهابية، ليست منتجاً خاصاً بديانة أو عرق أو جنس معين”، إذ تعددت أنواعه على مر التاريخ وباستمرار، وبوسائل متعددة، دينية أو سياسية. وفرّق مشاركون، في الجلسة الأولى للمؤتمر، بين الإرهاب والكفاح المسلح، وبين الجهاد الذي خاضه المسلمون عبر تاريخ الفتوحات والأعمال الإرهابية، أو ما يسمى بالعنف الديني. وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي (الصورة)، قد أعرب عن استغرابه من تصنيف الإمارات له “تنظيماً إرهابياً”.

وطالب في بيان، دولة الإمارات بـ”مراجعة موقفها غير المبرر”. وقال الاتحاد الذي يتخذ من الدوحة مقراً له، ويرأسه القرضاوي، الذي سبق أن كرمته الإمارات، إنه “يرفض هذا التوصيف تماماً، ويتساءل عن خلو القائمة من منظمات إرهابية بالفعل والقول في بلاد كثيرة، إسلامية أو غير إسلامية، أوضح أنه منذ تأسيسه قبل 10سنوات وحتى الآن، فإنه ينتهج نهج الوسطية والاعتدال والتجديد الفكري والديني، ويواجه التشدد والعنف والإرهاب ويتصدى له فكريّاً وتربويّاً وتعليميّاً حيثما وجد، وقد أصدر ضد المنظمات الإرهابية والمتطرفة عشرات البيانات”، على حد تعبيره.

شارك