السلطة الرابعة : نظام الأسد يجب أن يحاسب على  السلوك الوحشي ومجازر الكيماوي .

السلطة الرابعة : نظام الأسد يجب أن يحاسب على السلوك الوحشي ومجازر الكيماوي .

تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ حيال التقارير التي تفيد بقيام نظام الأسد مرة اخرى بإستخدام الكلور كسلاح كيميائي، وهذه المرة في هجوم يوم 16آذار/مارس على بلدة سرمين. نحن نبحث حالياً في هذه المسألة عن كثب و ندرس الخطوات التالية. وفي حين لا يمكننا تأكيد اي تفاصيل بعد، الا ان هذا ان كان صحيحاُ فأنه لن يكون سوى احدث الامثلة المأساوية على الفضائع التي يرتكبها نظام الاسد بحق الشعب السوري، والتي ينبغي ان يدينها المجتمع الدولي باسره. الشيئ البيِّن هو أن نظام الأسد يواصل انتهاك المعايير و القواعد الدولية، بما في ذلك ان صحت هذه المزاعم، اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية. لا يمكن للمجتمع الدولي ان يتغاضى عن مثل هذه الافعال الهمجية. وكما هو موثق جيداً، فأن نظام الاسد مستمر بممارسة الارهاب ضد الشعب السوري من خلال الضربات الجوية العشوائية و البراميل المتفجرة و الاعتقالات التعسفية و التعذيب و التعنيف الجنسي و القتل و التجويع. وأن نظام الاسد يجب ان يحاسب على هذا السلوك الوحشي. ان شن هجوم بالاسلحة الكيميائية من خلال استخدام الكلور لن يكون فقط المثال الاحدث على وحشية النظام تجاه الشعب السوري، بل هو ايضاَ انتهاك مباشر لقرار مجلس الامن الدولي رقم 2209، الذي ادان على وجه التحديد استخدام االكلور كسلاح كيميائي في سوريا و اوضح أن هكذا انتهاك ستكون له عواقب. يجب ان يتم التحقيق في أية، و جميع، المزاعم ذات المصداقية حول استخدام الاسلحة الكيمياوية، بما في ذلك استخدام المواد الكيمياوية الصناعية السامة، ونحن مستمرون في دعم بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية في مهمتها المستمرة ذات الاهمية الحاسمة. ان الأسلوب نظام الأسد المروع في استخدام الكلور كسلاح كيمياوي ضد الشعب السوري يؤكد اهمية اجراء التحقيق في هذه المزاعم في اسرع وقت ممكن، و محاسبة المسؤولين عن ارتكاب هذه الافعال المقيتة التي تشكل انتهاكاً للقانون الدولي، و مواصلة دعم جهود الازالة الكاملة للاسلحة الكيميائية في هذه المنطقة المضطربة.

وزارة الخارجية الامريكية : جون كيري  19 آذار/مارس

2015 STATEMENT BY SECRETARY KERRY Allegations of Chemical Weapons Use in Sarmin, Syria March 19, 2015 The United States is deeply disturbed by reports that the Assad regime used chlorine as a weapon again, this time on March 16 in an attack on the town of Sarmin. We are looking very closely into this matter and considering next steps. While we cannot yet confirm details, if true, this would be only the latest tragic example of the Assad regime’s atrocities against the Syrian people, which the entire international community must condemn. What is clear is that the Assad regime continues to flout international standards and norms, including, if these latest allegations are verified, the Chemical Weapons Convention. The international community cannot turn a blind eye to such barbarism. As has been well documented, the Assad regime continues to terrorize the people of Syria through indiscriminate airstrikes, barrel bombings, arbitrary detention, torture, sexual violence, murder, and starvation. The Assad regime must be held accountable for such atrocious behavior. A chemical weapons attack through the use of chlorine would not only be the latest example of the regime’s brutality towards the Syrian people, but also a direct violation of UN Security Council Resolution 2209, which specifically condemned the use of chlorine as a chemical weapon in Syria and made clear such a violation would have consequences. Any and all credible allegations of chemical weapons use, including the use of toxic industrial chemicals, must be investigated, and we continue to support the OPCW Fact Finding Mission in its continuing critical mission. The Assad regime’s horrifying pattern of using chlorine as a chemical weapon against the Syrian people underscores the importance of investigating this allegation as quickly as possible, holding those who perpetrated such abhorrent acts in violation of international law accountable, and continuing to support the complete elimination chemical weapons in this volatile region.

السلطة الرابعة : واشنطن 

شارك