لواء  الأنفال ينشق عن “الحر”  وينضم لجيش النظام ليتحول إلى ميليشيا “دفاع وطني” !

لواء الأنفال ينشق عن “الحر” وينضم لجيش النظام ليتحول إلى ميليشيا “دفاع وطني” !

حصلت “زمان الوصل” على معلومات تؤكد قيام قائد لواء “الأنفال” في جنوب دمشق بتسليم نفسه إلى جيش النظام برفقة نحو 60 عنصرا، وذلك بهدف عقد تسوية مع النظام على أن يتحولوا فيما بعد إلى ميليشيا “دفاع وطني” في منطقة الذيابية في ريف دمشق الجنوبي، وتمت العملية ليلة أمس السبت بشكل سري عبر أحد خطوط التماس مع قوات النظام في شارع “الثلاثين” في “مخيم اليرموك”، مستغلين انشغال الناس وحالة الفوضى والاقتتال الداخلي في منطقتي “بيت سحم” و”ببيلا”.

وتفيد المصادر بأن عملية التنسيق مع النظام أخذت شهورا من التواصل السري بين الجهتين، وتمت عملية الانتقال إلى الطرف الآخر عبر دفعتين على مدى 3 أيام، حيث خرج في الدفعة الأولى نحو 7 عناصر وجرى التحفظ عليهم في فرع “فلسطين” ليلتحق بهم بعد يومين بقية لواء الأنفال -53 عنصرا- وعلى رأسه قائد اللواء “أبو مازن الرفاعي”.

وأفادت مصادر مطلعة لـ”زمان الوصل” عن وصول لواء “الأنفال” أمس السبت إلى مساكن “الحسينية” الملاصقة لمنطقة “السيدة زينب” حيث سيتم التمركز بها ريثما يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة لينتقلوا بعدها إلى بلدة “الذيابية”، حيث سيكون اللواء تابع لمرتزقة “الدفاع الوطني” الذي يقوده “فادي صقر” في دمشق وريفها.

وكان لواء “الأنفال” يتبع لـ”جبهة ثوار سوريا” قبل انحلال عقد الجبهة، ويتكون معظم عناصر اللواء من أبناء بلدة “الذيابية” المهجرين إلى مناطق جنوب العاصمة بعيد سيطرة قوات النظام والميليشيات الطائفية على بلدتهم أواخر العام 2013.

ولا تزال مناطق “الذيابية” و”الحسينية” وغيرها خالية من ساكنيها إلى الآن، ويشترط النظام لعودة أهلها تشكيل ميليشيا “دفاع وطني” من عناصر الجيش الحر أبناء هذه المنطقة.

ويذكر أن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها من حيث عدد الفارين إلى النظام دفعة واحدة، وكانت أنباء سرت في وقت سابق تفيد بنوايا “أبو مازن” الهرب إلى النظام والانتقال إلى الضفة الأخرى، وجرى على إثرها مداهمة مقراته في منطقة “سيدي قداد” في جنوب العاصمة على يد تشكيلات في الجيش الحر بهدف منعه من هذا، إلا أنه لم يكن هناك أي إثبات ملموس يؤكد هذه الفرضية.

ويقول الناشط “أبو بحر الجولاني” وهو ابن عم قائد لواء الأنفال لـ”زمان الوصل” بأن “أبو مازن” وعناصره خرجوا بسلاحهم الكامل والذي يحتوي على أسلحة نوعية نادرة في جنوب العاصمة المحاصر مثل رشاش دوشكا وقاذف (B9)، ورشاشات وقواذف أخرى، إضافة إلى عشرات البنادق والقناصات، وجنوب العاصمة في أمس الحاجة إلى هذه الأسلحة.

الأمر الذي اعتبره “الجولاني” خيانة للثورة ولدماء الشهداء، معبرا عن أسفه على الأسلحة التي خرجت من المنطقة وليس على من خرجوا، فهم لم يكونوا مرابطين على أي جبهة ضد النظام في الفترة الأخيرة، وبالتالي من خرج إلى “حضن النظام” كانوا عبئا على الثورة في جنوب العاصمة.

“الصورة المرفقة هي صورة تعبيرية “

زمان الوصل

شارك