صور من بلادي : النصب التذكاري في ساحة المرجة .تعرف معنا على قصة هذا البرج ؟

صور من بلادي : النصب التذكاري في ساحة المرجة .تعرف معنا على قصة هذا البرج ؟

في ربيع عام 1907 أقيم نصب تذكاري برونزي فخم “للاتصالات” في وسط الميدان الكبير بدمشق ، وذلك لتأكيداً أهمية هذا الميدان ومركزيته بدمشق ؛ ألا وهو ساحة المرجة . وهذا النصب مؤلف من قاعدة مربعة الشكل حجرية بازلتية صماء بارتفاع ثلاثة أمتار ، يتوجها أربع لوحات رخامية مكتوبة بالخط النسخي العثماني على أربع جهات القاعدة الحاملة للنصب ، يعلوها نصف قبة ، و يتمركز في وسطها عمود برونزي ، متوج بقاعدة مربعة حاملة لمسجم جامع يلديز في اسطنبول ، وهو أصغر مجسم لجامع بالعالم . والصورة ملتقطة من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي من ساحة المرجة . 13505_911524082211311_2347525783259828512_n وكان مد الخط البرقي للاتصال بين مدينة دمشق وبين المدينة المنورة قد تم في عهد الوالي العثماني المصلح حسين ناظم باشا رحمه الله ، وقام بتصميم النصب التذكاري الفنان الإيطالي ( السنيور ريموندو دارونكو باشا ) دون حفر اسمه على النصب . و نلاحظ الأسلاك الكهربائية و الفناجين الحاملة لها ، محفورة على بدن العمود من القاعدة و حتى التاج ، وتلتف حول العمود أسلاك رمزاً للاتصال البرقي بين دمشق و بين المدينة المنورة ودعماً لعمليات مد سكك الحديد للخط الحديدي الحجازي . والصورة ملتقطة من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي من ساحة المرجة . بعد ثورة الاتحاديين العلمانيين على السلطان عبد الحميد الثاني ، حاولوا طمس هذه التواريخ المنقوشة على اللوحات الرخامية السفلية ، كيلا يُرى فيها اسم السلطان ، فلم يفلحوا يذلك … و نجا من هذا الطمس التاريخ 1325 للهجرة كما هو واضح في معظم الصور. عمود المرجة 11071571_911525708877815_3436385942107075350_n In the spring of 1907 a Bronze luxurious memorial for communications was held in the middle of the great square in Damascus to confirm the importance and centrality of this square, it’s Al Marjeh square. This monument is consisting of a square solid basaltic stone 3 meters high crowned by 4 marble panels engraved by Ottoman transcriptional writing on the four sides of the foundation headed by a half dome over which a Bronze column is concentrated and again crowned with squared foundation holding an anthropomorphic model of Yeldiz mosque in Istanbul and this is the smallest model in the world .. The photo was taken from the south west to the north east of Marjeh square.

وهذه صورة النصب التذكاري للاتصالات السلكية بين مدينة دمشق و بين المدينة المنورة ملتقطة من الجنوب إلى الشمال ؛ ومؤلف من عمود برونزي ضخم ، وعند قاعدته أربع لوحات رخامية مكتوبة بالخط الفارسي بأسلوب تركي على أربع جهات القاعدة المربعة الحاملة للنصب ما نصها : امير المؤمنين خليفة رسول رب العالمين شوكتلو | مهابتلوا السلطان ابن السلطان السلطان الغازي | عبد الحميد خان ثاني أفندمز حضريلدينك حجاز خط مبارك سنه يني تمديد | امر وفرمان بيوردفلرتي تلغراف خطنك خاطرة فاخرة سيد | سنة 1325 10403645_911525278877858_3195424824212994029_n وهي عبارات باللغة العثمانية لتمجيد السلطان أمير المؤمنين خليفة رسول رب العالمين السلطان الغازي عبد الحميد خان الثاني وقد ترجمها لنا الدكتور أحمد مروت المتخصص في التاريخ العثماني ما نصه : أمر السلطان ابن السلطان الغازي صاحب الشوكة العالية ، و المهابة ؛ خليفة رسول رب العالمين , عبد الحميد خان الثاني تمديد سكة خط الحجاز المبارك بأمر وفرمان من الدفاتر والأوامر ووضع نقطة مفتخرة للتلغراف والبرق والبريد . عام 1325 هجرية ؛ أي ما يوافقه عام 1907 للميلاد . 11061687_911526058877780_8685983887070510153_n القاعدة المربعة الحاملة لمجسم جامع يلديز ؛ والمتمركزة فوق عمود الاتصالات السلكية بين مدينة دمشق و بين المدينة المنورة ، و تحمل طغراء السلطان عبد الحميد خان الثاني ( أي الطرة السلطانية الشريفة ) و بجانبها كلمة غازي ، أي السلطان الغازي ، و فوقها أصغر مجسم لجامع بالعالم هو جامع يلضز . ( كما كان يلفظها الدكتور المرحوم : عبد القادر الريحاوي ) رحمه الله تعالى و أحسن مثواه . 11052878_911530098877376_2321977607857298170_n صورة تذكارية من الشمال أي من جهة جامع يلبغا ودار البرق ، إلى الجنوب أي إلى جهة زقاق رامي للاحتفال الرسمي بإقامة النصب التذكاري للاتصالات البرقية بين مدينة دمشق وبين المدينة المنورة سنة 1325هجرية 1907 ميلادية في ساحة المرجة ، ويلاحظ التوزيع البروتوكولي للشخصيات المدنية والدينية المتواجدة في يمين الصورة ، و ضباط الجيش الهيمايوني العثماني في يسار الصورة ، يتوسطهم ( والي الشام حسين ناظم باشا ) المشار إليه بالسهم . فعلى يساره الشيخ محمود أبو الشامات اكبر شيوخ الطريقة الشاذلية بالشام ؛ ثم صدر دمشق الحاج أحمد باشا الشمعة ، ثم مطران دمشق الأب نجيب بن اسكندر سيّور ، ثم إمام الجامع الأموي الشيخ أنور الخطيب ، ثم رئيس دائرة أركان حرب عبد العزيز بك العظمة ، ثم بعضاً من مشايخ الصالحية ، ثم رشدي باشا الشمعة شهيد من شهداء 6 أيار وجمهرة غفيرة من أهل دمشق . وعلى يمين الوالي : ضباط الجيش العثماني بلباسهم الرسمي السلطاني بحسب تسلسل رتبهم العسكرية ، ونرى كما ذكر الأستاذ ( عمرو عبد الإله مرعي الملاح ) الشخص الثامن من أقصى اليسار ذو النظارة والذي يرتدي لباس التشريفة العسكرية فهو الفريق كامل باشا القدسي مفتش الجيش العثماني الخامس المرابط بدمشق. والقدسي باشا : هو أحد كبار أعيان حلب وقد شغل لاحقاً منصب حاكم دولة حلب العام في عهد الانتداب الفرنسي ، ومن خلفهم بالعمق عدد من المباني ذات الطراز العربي القديم والعثماني ، وكانت دوراً للسكن وللاستخدام التجاري والمهني .


11052507_911552698875116_1259453010626059095_n The wire line of communication between Damascus and Medina had been executed in the reign of the Ottoman viceroy the reformer Hussain Nazim Pasha may God have mercy on him, and the monument was designed by the Italian artist (Señor Raymundo Daronco Pasha) without engraving his name on the monument. We can observe the electrical wires and the cups bearing them engraved on the body of the column from the foundation up to the crown. Wires are wrapping the column as a symbol of communication between Damascus and Medina in supporting the operations of executing the Hijazi railway. After the revolution of the federal secular party on Sultan Abdul Hamid || they tried to blur the engraved dates and the name of Sultan but they couldn’t and the Hijri date 1325 was survived as it’s clear in most of the pictures.

الباحث والمؤرخ : الاستاذ عماد الأرمشي

ترجمة : الاستاذ مهند البوشي

صورة المقال : محمد نعيم المدني 

 

حقوق النشر محفوظة

شارك