السلطة الرابعة : الرسالة  الاخيرة من مواطن سوري في عرض المتوسط أبكت ملايين السوريين !

السلطة الرابعة : الرسالة الاخيرة من مواطن سوري في عرض المتوسط أبكت ملايين السوريين !

انا اسف يا أمي لأن السفينه غرقت بنا و لم استطع الوصول الى هناك و لم اتمكن من إرسال الديون التي أستدنتها أجرة تلك السفرة.

لا تحزني يا أمي إن لم يجدوا جثتي فماذا ستفيدك جثتي الأن إلا تكاليف شحن و عزاء و دفن.

أنا أسف يا أمي لأن الحرب حلت و كان لابد لي أن أسافر كغيري من البشر مع العلم أن أحلامي لم تكن كبيرة كالاخرين,

كما تعلمين كل أحلامي كانت بحجم علبة دواء للكولون لك, و ثمن تصليح أسنانك,بالمناسبة لون أسناني الان خضراء من لون الطحالب العالقة فيهم ,

ومع ذلك هي أجمل من أسنان الديكتاتور .

أنا أسف يا حبيبتي لانني بنيت لك بيتاً من الوهم. كوخاً خشبياً جميلاً كما كنا نشاهده في الافلام . كوخاً فقيراً بعيداً عن البراميل بعيداً عن الطائفيه و الإنتماءات العرقيه و إشاعات الجيران عنا.

أنا أسف يا أخي لأنني لن أستطيع أن أرسل لك الخمسين يورو التي وعدتك بها كل رأس شهر لترفه عن نفسك قبل التخرج ,

أنا أسف يا أختي لأنني لن أرسل لك الهاتف الحديث الذيي يحوي على الوايفاي اسوة بصديقتك ميسورة الحال.

أنا أسف يا منزلي الجميل لأنني لن أعلق معطفي خلف الباب.

أنا أسف أيها الغواصون و الباحثون عن المفقودين ,فأنا لا أعرف أسم البحر الذي غرقت فيه.

إطمئني يا دائرة اللجوء فأنا لن أكون حملاً ثقيلاً عليكي.

شكرا لك ايها البحر لانك أستقبلتنا بدون فيزا و لا جواز سفر . شكراً لأسماك التي ستتقاسمني و لن تسألني عن ديني و لا عن إنتمائي السياسي.

شكراً لقنوات الأخبار التي ستتناقل خبر موتنا لمدة خمس دقائق كل ساعة خلال يومين .

شكراً لكم لأنكم ستحزنون علينا عندما تسمعون الخبر … أنا أسف لأني غــــــــــــــــــرقت 

 

The last message from the Mediterranean sea by a free Syrian citizen,

i advise you to read, but don’t cry, the tears have been dried cos of Syria sons and daughters , cos the ship has been sunk and i couldn’t reach there, i will not be able to send the debts we took for this journey ..

Don’t be so sad O mom if they will not find my body, what could be the benefit ?!..

there will be too many expenses for shifting my corpse, burial, and condolences ..

I am sorry mom, cos the war has befallen and i had to leave like the others, although my dreams as you know were not so great like the others ..

My dreams were like the size of a colon medicine box, and the price of taking care of your teeth at the dentist. By the way my teeth color is green cos of the mosses clinging, although it’s more beautiful than the dictator’s teeth ..

I am sorry my love, cos i built for you a house of illusion .. A wooden cottage like what we saw before in movies .. A poor cottage far away from explosive barrels, far away from sectarianism, sectarian belongings, and the neighbors rumors about us ..

Sorry my brother, cos i couldn’t send you the fifty Euros i promised at every new month to entertain yourself prior your graduation ..

Sorry my sister cos i couldn’t send you the modern cellphone that has Wi-Fi the same like your rich friend ..

Sorry O my beautiful home cos i will never hang my coat behind your door ..

I am sorry dear divers and researchers for the missing, cos i don’t know the name of the sea i sank into .. Don’t worry O immigration department, i will never be a heavy burden on you ..

Thank you O sea, cos you accepted us without a visa or a passport ..

Thanks to the fishes that will share me without asking about my religion or my political affiliation .. Thanks to the news channels that will share the news of our death for five minutes an hour within two days ..

Thank you all, cos you will be sad when hearing this news .. I am sorry cos i sank .. Goodbye

Translated by: Muhannd Al Boshi

السلطة الرابعة : رسالة من مواطن ” سوري ”  غرق في المتوسط …. ترجمها للانجليزية … مهند البوشي

شارك