السلطة الرابعة : تعرف على صاحب السجل الصناعي رقم ١  بسوريا وقصة بطاطا ديربي !

السلطة الرابعة : تعرف على صاحب السجل الصناعي رقم ١ بسوريا وقصة بطاطا ديربي !

هو الصناعي الحلبي الحاج عادل بكري عفش (١٩٢٣ -٢٠٠١)..
من سكان حي العزيزية بحلب.. شغل منصب مدير البنك التجاري بحلب فرع ١ ومدير البنك العربي في طرطوس وبانياس
كان أول صناعي افتتح مصنع لصناعة رقائق البطاطا شيبس في سوريا وهو معمل ديربي الشهير عام 1980
حصل على حق الامتياز من شركة جنرال ميلز لصناعة الشيبس وقد أطلق عليه اسم ديربي تيمناً بمدينة ديربي البريطانية .

” هامــــــــش “
لا شك أن كل من وُلد خلال الثمانينات وبعدها في سورية لا بد أن يعرف رقائق البطاطا (شبيس) “ديربي”، بكيسها الأحمر، وصورة “سوبرمان” محلقاً على الكيس. والأطفال الذين أصبحوا في عقدهم الثالث اليوم يذكرون إعلان: “هي يالله يا أصحاب، ناكل بطاطا ديربي”.

ديربي...-قصة-أشهر-شيبس-في-سورية
وتعد “ديربي” التي تعد أول رقائق بطاطا جاهزة في سورية، لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن “ديربي” كانت السجل الصناعي رقم 1 في سورية. ووفق صفحة “خطوات اقتصادية” على “فيسبوك”، بيّن عادل حسين كعدان، حفيد الصناعي الحلبي، عادل بكري عفش (1923 – 2001)، أن جده كان أول صناعي افتتح مصنع لصناعة رقائق البطاطا شيبس في سورية خلال 1980، وهو معمل “ديربي” الشهير.

وحصل عفش على حق الامتياز من “شركة جنرال ميلز” لصناعة الشيبس، وأطلق عليه اسم “ديربي” تيمناً بمدينة ديربي الواقعة شرق بريطانيا. علماً أن الصناعي عفش من سكان حي العزيزية بحلب، وكان يشغل منصب مدير “البنك التجاري” بحلب فرع 1، ومدير “البنك العربي” في طرطوس وبانياس، قبل أن يتم تأميم المصارف السورية حينها.

وقال أحمد (36 عاماً) لموقع “الاقتصادي”: “لا أعرف من أسّس المعمل، لكن اسمه سيبق في ذاكرتنا جميعاً، ولم أصدق عيني حين دخلت إلى إحدى بقاليات جدة عام 2014، وكان صاحبها سورياً ولديه بطاطا ديربي”.

وواجهت الصناعة الحلبية أضراراً هائلة خلال السنوات الأخيرة، إذ أحصى تقرير صادر عن “وزارة الصناعة” أصدرت تقريراً حدّدت فيه قيمة الأضرار الأولية في القطاع العام الصناعي نتيجة الظروف الراهنة في سورية٬ والتي وصلت إلى 155.354 مليار ليرة حتى بداية آذار الحالي.

وأشار التقرير إلى أن الأضرار توزعت بين أكثر من 53 مليار ليرة أضرار مباشرة، و72.3 مليار ليرة أضرار غير مباشرة، إضافة إلى خروج 49 شركة ومعملاً ومحلجاً من المنشآت التابعة لوزارة الصناعة من العملية الإنتاجية، و14 شركة ومحلجين كانت متوقفة قبل الأزمة .

السلطة الرابعة : موقع الاقتصادي

شارك