السلطة الرابعة :كبرى فصائل المعارضة المسلحة تصدر بياناً يدين مجزرة ” قلب اللوزة ” ويطالب باحالة المتورطين للقضاء !

السلطة الرابعة :كبرى فصائل المعارضة المسلحة تصدر بياناً يدين مجزرة ” قلب اللوزة ” ويطالب باحالة المتورطين للقضاء !

أصدرت عدة فصائل تابعة للمعارضة السورية بياناً مشتركاً، اليوم، حول حادثة مقتل عدد من الدروز على أيدي عناصر من “جبهة النصرة”، في قرية “قلب لوزة” في ريف إدلب، (ذات الغالبية الدرزية)، ووصفت الفصائل الحادثة بالمؤلمة وطالبوا بمحاسبة الفاعلين.
وفي مايلي نص البيان:

يقول تعالى في الحديث القدسي:

“يا عِبَادِي إني حَرَّمْتُ الظُّلْمَ على نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فلا تَظَالَمُوا ” رواه مسلم

تلقى شعبنا المكلوم بألم كبير أنباء الواقعة المؤلمة التي وقعت في محافظة إدلب المحررة بحق أهالي قرية “ قلب لوزة ” من أبناء الطائفة الدرزية، الذين يشهد لهم في شمال سوريا بدورهم الطيب والإيجابي في نصرة الثورة السورية وإيواء أبناء وطنهم الذين نزحوا من كافة مناطق محافظة إدلب تحت وطأة قصف النظام الأسدي وإجرامه.

لقد سارعت الفصائل التي آلمها الحادث ممثلة بإخوانهم في حركة أحرار الشام الإسلامية بحكم تواجدها قريباً من مكان الحادثة بإرسال وفد رسمي لمقابلة وجهاء القرية لتقصي الوقائع، وتوفير الإجراءات الأمنية اللازمة لإعادة الأمن والاستقرار.

وإننا في الفصائل الثورية المقاتلة نشارك شعبنا ألمه وصدمته مما حدث، ونؤكد على ما يلي :

– نستنكر هذه الأحداث المؤسفة التي زادت من ألمنا ونحن نشاهد في نفس الوقت كيف يُقصف شعبنا يومياً ببراميل النظام المجرم في مختلف أرجاء سوريا .

– إنَّ ما حدث في قرية “قلب لوزة” منافٍ لتعاليم ديننا الحنيف الذي منع ظلم الناس وإراقة دمائهم بغير حق من أي طائفة أو عرق كانوا.

– سنقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع باقي الطوائف لمنع تكرار هذه الحادثة في المناطق المحررة .

– نؤكد على ضرورة تقديم جميع المتورطين لمحكمة شرعية محايدة .

و نقول لكافة أبناء شعبنا أننا سنبذل المستطاع في حمايتكم و الدفاع عنكم امتثالا لأوامر ديننا الحنيف و أن سلاحنا لن يوجه إلا لمن بطش و أجرم بحق شعبنا من النظام والدواعش ومن حالفهم .

وإننا ندعو جميع الأطراف إلى التعقل وتغليب المصلحة العامة وتبني مبادئ شريعتنا وثورتنا العظيمة قولاً وفعلاً، فالثورة ثورة شعب وهي ماضية بإذن الله فمن لم يلحق بركبها المبارك ستتجاوزه الأحداث وسيلفظه الشعب السوري العظيم .

الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام – كتائب ثوار الشام – حركة أحرار الشام

الجبـهة الشامية – تجمع فاستـقم كما أمرت

الجمعة 25 – شعبان – 1436هـ الموافق لـ 12 حزيران – 2015م

يذكر أن “جبهة النصرة” قتلت 23 درزياً، قبل يومين، في قرية قلب لوزة في جبل السماق بريف إدلب، حسبما أكدته مصادر محلية لـ”السورية نت”.

وذكرت مصادر محلية لـ”السورية نت” طلبت عدم الكشف عن هويتها أن مقاتلين من “جبهة النصرة” أرادوا الاستحواذ على منزل لأحد الأشخاص قالت “النصرة” إنه يخدم في جيش نظام بشار الأسد، إلا أن الأهالي رفضوا تسليم المنزل إلى أن تطور الأمر لمشادات انتهت بقتل “النصرة” 23 شخصاً من أهالي القرية الذين هاجموا بدورهم مركزاً تابعاً لـ”النصرة”.
نص البيان ” اضغط على الصورة للتكبير
11406946_671363539663157_6574712057775445462_n

السلطة الرابعة : السورية نت

شارك