السلطة الرابعة : موجة نزوح جديدة من كوباني عين العرب إلى تركيا

السلطة الرابعة : موجة نزوح جديدة من كوباني عين العرب إلى تركيا

شهد مدينة كوباني / عين العرب في محافظة حلب شمالي سوريا، موجة نزوح جديدة لأهلها باتجاه الأراضي التركية، بعد أن تعرضت قبل أكثر من أسبوع لـ «مجزرة» راح ضحيتها المئات من أبناء المدينة والريف.

فقد توجهت المئات من عائلات كوباني اليوم الإثنين، إلى الحدود التركية، وتجمعوا أمام بوابة مرشد بينار الحدودية، بانتظار السماح لهم بالعبور إلى الجانب التركي، إلى جانب المئات الذين يعبرون الحدود يومياً منذ «المجزرة» بشكل غير نظامي.

علي عثمان، أحد أبناء كوباني الذين عبروا الحدود مؤخراً إلى الجانب التركي، قال لـ ARA News مبرراً سبب نزوحه والمئات معه إلى تركيا مجدداً، «أن تأتي إلى تركيا وتصبح نازحاً في مخيمات الذل، أفضل من أن تبقى في كوباني وتدفن في قبر بلا اسم».

إلاّ أن «العبور إلى تركيا هذه المرة، ليس بالأمر السهل والمتاح للجميع» يضيف عثمان، «فالعبور من البوابة ليس متاحاً للجميع، فقط المقربون من الإدارة الذاتية، أو من يجدون من يسهل لهم أمورهم بمقابل مادي، يتمكنون من العبور، هذا المقابل الذي يبدأ بـ 10 آلاف ليرة سورية، فما فوق».

مجحان خليل، هو الآخر يبرر محاولته مغادرة كوباني لـ ARA News، «بفقدان الأمان» ويضيف «بات الناس يكلمون أنفسهم في الشوارع، ولم تعد المظاهر المسلحة تمنحهم الأمان بعد ما حدث في 25 حزيران الماضي».

خليل أكد أن «400 إلى 500 شخص يعبرون الحدود إلى الجانب التركي بالتهريب يومياً، من مسالك غير نظامية غربي كوباني وشرقها، مقابل مبالغ تبدأ من 100 ليرة تركية وصعوداً».

ويرى مراقبون، أن استمرار النزوح من كوباني على هذا المنوال، سيحول كوباني إلى «متحف» بشكل طبيعي، بسبب خلوها من أهلها قريباً، ولايبقى فيها سوى «إدارتها الذاتية» والدمار الذي حل بها.

السلطة الرابعة : ARA News

شارك