السلطة الرابعة : سمير متيني . عـــرباً وكـــورد .. أنا مواطن سوري وهذه هويتي !

السلطة الرابعة : سمير متيني . عـــرباً وكـــورد .. أنا مواطن سوري وهذه هويتي !

المشاكل العالقة لاتعالج بدفنها في التراب, من الواضح ان هناك تراكمات كبيرة في سوريا زرعتها الانظمة القومية لعقود طوال وهذا يتضح من خلال السجالات و التعليقات والمزاج العام عبر صفحات التواصل بين العرب والكورد  .

للتنويه: القوميون الكورد ليسوا افضل حالاً من القوميين العرب لكن الاخوة العرب هم اكثرية والكبير يستوعب الجميع , لاداعي ان نذكر الجميع ان الكورد من الاكثرية الدينية والمذهبية فهم شعب مسلم 90% هم ابناء السنة.

 لماذا نقول هذا هنا ؟ نقوله كون “البعض ” وللأسف أصبح يتكلم بالخطاب المذهبي في هذه الآيام .

ومن هنا نقول للجميع : لن تنتصر سوريا ولن تكون قوية الا بعربها وكوردها وكل مواطنيها على مختلف قومياتهم ومذاهبهم واختلاف مشاربهم .

قد يعتب البعض لفتح مثل تلك الحوارات التي تجسد  وتعكس الواقع المرير وتضع الجميع أمام المشاكل العالقة , و البعض الآخر قال رداً على ما نشر سابقا ” الكورد ليسوا أعدائكم أيها القوميون العرب وتعالوا لنسألكم لو كان حاكم سوريا ” كوردي ” سوري هل كان سيفعل في سوريا والشعب السوري كما فعل بشار الأسد ” العربي ” السوري  ؟

جائت الردود من البعض أن ” بشار ليس عربي”!

هنا نسأل,  بثينة شعبان ووليد المعلم والفريج وأركان النظام ومئات الآلاف من العسكر والضباط وعناصر ” الأمن ” اليسوا عرباً بأغلبيتهم الساحقة !؟

اخوتي السوريين الكرام , مشكلتنا مع نظام دمر فكر المواطنة والمواطن والوطن , وزرع الفتنة بين افراد ومكونات الشعب السوري الواحد ,التعليقات والردود  والسجال الحاصل في الآيام بين  الأخوة العرب و الأخوة الكورد خير دليل على حجم الكارثة السورية .

بمحبة شديدة عرباً وكورد

لن تحل المشاكل في سوريا مالم توضع على الطاولة وتناقش بجدية وبحسن نوايا, لتحل بعدالة ومساواة  وانصاف ,لتصفية القلوب والانطلاق نحو بناء الانسان والوطن .

الكورد اخوتكم  أيها العرب , والعرب اخوة الكورد ,أنتم أبناء بلد واحد همومكم واحدة ومصالحكم مشتركة وتربطكم علاقات قربى ومصاهرة واخوة وعيش مشترك .

الكلمة الطيبة وتغليب حسن النوايا و حب الوطن هو مفتاح الحل للجميع , نعم هناك أحزاب ومليشيات كوردية تحالفت مع الأسد في  لأغراض سياسية , وهناك أيضا عشرات الأحزاب و مئات الآلاف من العرب تحالفوا مع الأسد وشاركوه بما حصل ويحصل في سوريا .

لذا نقول انه لايحق لاحد أن يتهم الآخر ويخون الآخر بالمطلق والتعميم مرفوق , التاريخ سجل  ويسجل مافعله الجميع وهذا لايخفى على أحد .

نحن نحارب نظام فاسد له أدوات وأزلام وجنود ومخبرين وحلفاء , وللحق والانصاف أقول الكورد شعب طيب وعريق ووطني ومظلوم, مخلص وشجاع ,حرم من ادنى حقوقه في وقت صمت فيه الجميع على ظلمهم , وكذلك العرب يملكون نفس الصفات الطيبة وتعرضوا للظلم  والقمع .

اخوتي العرب, بالكلمة الطيبة ستكسبون اخوتكم الكورد في صفكم, وأيضا أقول للاخوة الكورد, العرب اخوتكم والتعليقات المسيئة بحقكم من قبل ” البعض ”  لاتعبر عن رأي الشعب السوري ,وأنتم ايضاً أيها الكورد ابتعدوا عن الكلام القاسي والجارح وردود الافعال القاسية والانفعالية , وقولوا كلاماً طيباً لاخوانكم العرب .

غلبوا حسن النوايا واعملوا على وحدة الصف, فالعالم لايريد لكم الخير و لاااا أصدقاء لسوريا , كل الدول تبحث عن مصالحها ولن يفيدكم إلا أبناء بلدكم وأهلكم السوريين.

يجب علينا ان تستفيد ونتعلم من تجارب الشعوب التي سبقتنا وتحاربت  وانقسمت وخسرت الكثير وأدركت  لاحقاً وبعد زمن طويل وتضحيات كبيرة أن وحدة الشعوب بكل قومياتهم ومذاهبهم ودياناتهم  هو مصدر القوة والتقدم والنجاح  ,ولكم في أوربا أمثولة حية .

ان التجربة المريرة التي عاشتها وتعيشها سوريا يجب أن تجلعنا أكثر وحدة وأكثر تكاتف ومحبة, فآهالي سوريا ليس لهم الا ان يكونوا على قلب رجل واحد وان يتعايشوا ك أسرة واحدة ويعملوا لمصلحة بلدهم اخوة وشركاء متحابين  متكافلين متضامنين ,يثقون ببعضهم البعض ويدعمون بعضهم البعض ويواسون بعضهم البعض , بهذا سيكون خلاصنا وبهذا سنبني مستقبل أبنائنا .

أرجوكم راجعوا خطابكم وحساباتكم ولاتفرقوا بين عربي وكوردي ولا بين دين ومذهب, تكلموا عن المواطنة وعن الانسان السوري .

المواطنة وتغليب الروح الوطنية هي الحل لتكون سوريا قوية ومتماسكة, تعالوا معاً  لننقذ مايمكن انقاذه , كلما أسرعنا بتصفية القلوب وغلبنا لغة العقل و المنطق والحكمة ومحبة الوطن تعاملنا  بحسن نوايا  ,كلما اختصرنا الوقت والمعاناة وقللنا من الخسائر بين أفراد الشعب السوري الواحد …

السلطة الرابعة : سمير متيني . اعلامي سوري

شارك