السلطة الرابعة :  7 شبان سوريين يقلبون نظرة زوجين ألمانيين رأساً على عقب تجاه اللاجئين السوريين !

السلطة الرابعة : 7 شبان سوريين يقلبون نظرة زوجين ألمانيين رأساً على عقب تجاه اللاجئين السوريين !

قدمت مجموعة من السوريين نموذجا عمليا للتعاون والإخاء البشري، ساهم في تغيير النظرة العدائية نحو المهاجرين التي كانت معششة في ذهن رجل ألماني وزوجته، وفق ما نقل تقرير ألماني، تولت “زمان الوصل” ترجمه أهم فقراته.

فوفقا لما نشرت صحيفة “أوبربفالزنس” فقد واجه الزوجان “ميكائيل هاس” و”هايدي كوهن” موقفا صعبا تمثل في عجزهما عن إدخال كومة من حطب التدفئة إلى مرآب منزلهما، نظرا لعمرهما المتقدم (في الستينات تقريبا)، وللمشاكل الصحية التي يعانيانها، فالزوج مصاب بانقراص في فقرات ظهره، وزوجته لديها مشاكل في القلب.

وبينما كان الزوجان يفكران مليا في كيفية الخروج من ورطة نقل كومة الحطب ويحاولان عبثا، مر بهما 4 شبان سوريين قادمين من سكن للجوء قريب في “نامثرويت” فعرفوا بحاجتهما للمساعدة، وسرعان ما انبروا لتولي المهمة، ثم انضم إليهم 3 سوريين آخرين، ليكملوا العمل التطوعي، وسط دهشة وإعجاب الزوجين، اللذين كان يحملان أفكارا سلبية وعدائية عن اللاجئين، وكانا يعارضان استقبال ألمانيا لهم.

وزاد من إعجاب الزوجين، أن المجموعة السورية، أتمت عملها بشكل “لم يسبق لي أن رأيته” حسب تعبير الزوجة، عندما حمل أحدهم مكنسة ونظف المكان من كل مخلفات الأخشاب. وهنا سارع الزوجان السعيدان بما شاهداه إلى عرض مكافأة مالية مقدارها 50 يورو، كنوع من رد الجميل، لكن الجواب صعق الزوجين عندما أصر أفراد المجموعة على رفض المال، وكرروا رفضهم مع تكرار كل محاولة لإقناعهم، بل إنهم رفضوا أخذ ملابس قدمتها لهم الزوجة، كما رفضوا قبول دراجة هوائية، مكتفين بالقول إنهم جيران، وإن الجار ينبغي عليه أن يساعد جاره.

واعترفت الزوجة للصحيفة الألمانية أنها كانت على خطأ في نظرتها للاجئين، وأن موقفها وموقف شريكها تغير كليا بعد التصرف الذي قامت به تلك المجموعة من السوريين، دون أن تكشف عن أسماء هؤلاء السوريين أو أحدهم. وصرحت المرأة المقبلة على التقاعد قريبا، أنها تنوي أن توجه اهتماماتها المستقبيلة إلى العناية باللاجئين ورعاية شؤونهم، بعد أن كانت من بين مبغضي المهاجرين ومناهضيهم.

السلطة الرابعة : زمان الوصل

شارك