السلطة الرابعة : شيار خليل : عفرين تحت الحصار من جديد .. وهذه هي حقيقة المشهد في المنطقة!

السلطة الرابعة : شيار خليل : عفرين تحت الحصار من جديد .. وهذه هي حقيقة المشهد في المنطقة!

مريمين الواقعة بين عفرين وإعزاز يقطنها عرب سوريون، فيه مقرٌ لجيش الثوار وجبهة الأكراد التابعين للجيش الحر، وآخر لأحرار الشام.

لاتتدخل القوات الكردية المحاذية بأمور هذه البلدة، حيث هنالك توافقات ضمنية وظاهرية بين وحدات الحماية وجيش الثوار وجبهة الأكراد، وذلك من خلال تشكيل جسم سياسي جديد باسم قوات سوريا الديمقراطية. البارحة وفي منتصف الليل قامت قوات من جبهة النصرة وأحرار الشام وعدة فصائل إسلامية بالتسلل إلى هذه المنطقة والاشتباك بشكل فجائي مع القوة العسكرية الموجودة هناك “جيش الثوار”،

وخلال هذه الاشتباكات سقط عدة قتلى منهم مدنييون ليس لهم علاقة بالعسكرة وما إلى ذلك. قامت وحدات الحماية بمساندة جيش الثوار لطرد عناصر النصرة وأحرار الشام، حيث وقع قتيلين من قبل وحدات الحماية، وعدة قتلى من الطرف الآخر، وبذلك دخلنا مرة أخرى في موضوع حصار عفرين، حيث منذ البارحة ارتفعت الأسعار بشكل جنوني في عفرين المدينة، ومنع الدخول أو الخروج للمدينة من قبل أي شخص، كما أن هنالك صعوبة في الاتصالات التركية والسورية هناك.

وبالتزامن مع ذلك رد فصيل آخر تحت اسم “أحرار سوريا” بقيادة أحمد عفش بالضرب على حي الشيخ مقصود في حلب ذات الأغلبية الكردية، وبرر ذلك بأنه رد على تدخل وحدات الحماية بريف إعزاز عسكرياً بجانب قوات سوريا الديمقراطية وجيش الثوار، حيث تركز القصف على الطرف الغربي من حي الشيخ مقصود، نتج عنه عدة قتلى أغلبهم من المدنيين الاطفال والعجزة، وبذلك ندخل حلقة جديدة بالصراع الكردي العربي، وإدخال العسكرة في أمور المدنيين، وفرض الضريبة الإنسانية على الناس البسطاء الذين لاحول لهم ولاقوة. ملاحظة: -أحمد عفش من حرامية الثورة السورية، والذي فر في إحدى الفترات من الإسلاميين واختبئ في عفرين.

-عفرين أغلب القاطنيين فيها الآن من الأخوة العرب اللاجئين. -القوات التي تعمل مع وحدات الحماية هم عرب سنة “جيش الثوار وجبهة الأكراد”. -ليس كل الأكراد هم محزبين أو منتمين لتنظيمات سياسية أو عسكرية ليتم استهدافهم بحجة الرد على وحدات الحماية. -هذا البوست توضيح لبعض الأشخاص الذين برروا أنهم لم يعلقوا على الموضوع بسبب جهلهم بطبيعة القوى أو المنطقة هناك.

13123_574673849211998_1311677027_n

السلطة الرابعة : شيار خليل خليل

شارك