قوات سوريا الديموقراطية : تطالب باقي الفصائل بالانضمام لها للعمل معاً على اسقاط النظام وبناء دولة حديثة .

قوات سوريا الديموقراطية : تطالب باقي الفصائل بالانضمام لها للعمل معاً على اسقاط النظام وبناء دولة حديثة .

في إطار الخطة المقررة تم عقد الإجتماع الأول بعد الإجتماع التأسيسي لقوات سوريا الديمقراطية وبتاريخ يوم الأثنين 2016/1/25 وبحضور كافة الرفاق أعضاء المجلس العسكري.

وتم في هذا الإجتماع إقرار الوثيقة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية بعد الموافقة عليها بالإجماع الوثيقة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية تتعرض سوريا لحالة من العنف والفوضى تهدد بخطرالتشظي والتبعثر الخطير لدرجة يستوجب فيها من كل القوى الوطنية الديمقراطية المسؤولة العمل على انقاذ سوريا وطناً و شعباً ،عبر ايقاف التراجيديا الإنسانية التي ولدتها سنوات العنف في هذه الحرب والتي باتت دولية بكل المقاييس .

التزاماً بالمبادئ الوطنية الديمقراطية ، ووحدة سوريا بكل مكوناتها، وايماناً بضرورة انقاذ الوطن والشعب ، واعتماداً على انجازات الإدراة الذاتية الديمقراطية في روج أفا المتمثلة بتحرير وحماية مناطق واسعة من القوى المعادية والإرهابية ، التي باتت بإمكانها ان تشكل ارضية مناسبة للانطلاق سياسياً وعسكرياً نحو كل سوريا فاننا نؤكد على مايلي:

1ـ قوات سوريا الديمقراطية هي قوة عسكرية سورية وطنية تتكون من فصائل وتشكيلات تمثل مختلف المكونات المجتمعية دون تمييز اثني او ديني او طائفي وتراعي في نفس الوقت الخاصية القومية والمرأة للفصائل المشاركة في قوات سوريا الديمقراطية وتقاتل من اجل الخلاص من الارهاب بكل اشكاله لبناء سوريا اتحادية ديمقراطية تعددية لا مركزية .

2ـ قوات سوريا الديمقراطية هي القوة العسكرية المشروعة الوحيدة في المناطق التي حررتها ، وتدافع عنها وتحميها من كل التدخلات مهما كان مصدرها في اطار الالتزام بمبادئ الدفاع المشروع ، المتمثلة في حماية الشعب والوطن من الهجمات التي تهدد حياته ومصالحه ، والتمسك بالدفاع وعدم التوجه نحو الهجوم تحت شعار ” لو هاجمنا كل العالم سنقاوم ،وان امتلكنا قوة تكفي للهجوم على العالم لن نهاجم ” اعتماداً على قواه الذاتية ،وهذا الدفاع تقره وتشرعه كل القوانين والاعراف الدولية بما فيها حقوق الانسان .

 3ـ قوات سوريا الديمقراطية هي قوات عسكرية مستقلة تمتلك كامل قرارها في كل الظروف وفقاً لآلياتها المعتمدة في اتخاذ القرارات ، وتعتبر مجلس سوريا الديمقراطية مظلة سياسية لها ، تلتزم بسياسات الادراة الذاتية الديمقراطية السارية في مناطقنا وتخضع لقوانينها وإجرائاتها الحقوقية والقضائية .

4ـ تعمل هذه القوات على حماية المدنيين بكل مكوناتهم دون تمييز عرقي او ديني او طائفي من الهجمات التي تستهدفه مهما كان مصدرها بما فيها النظام والمجموعات الإرهابية وتهدف لاحداث تغيير جذري شامل في النظام في سوريا وبناء نظام ديمقراطي اتحادي بديل .

5ـ قوات سوريا الديمقراطية تعلن التزامها بالعهود والمواثيق الدولية المتعلقة بالنزاعات المسلحة بما فيها اتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية وكل المواثيق الدولية المشابهة المتعلقة بحماية المدنيين ومعاملة الاسرى .

6ـ ستعمل قوات سوريا الديمقراطية على بناء جبهة مشتركة مع القوى العسكرية الأخرى الملتزمة بالبناء الديمقراطي ، لتوحيد القوى في معركة تحرير الشعب بكل مكوناته وبناء النظام الديمقراطي البديل بعيداً عن ذهنية الاقصاء و الانكار و التهميش ، بما ينسجم مع القيم الاساسية للادارة الذاتية الديمقراطية بوصفها انموذجا يحتذى في سوريا المستقبل .

 7ـ قوات سوريا الديمقراطية تجد في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية شريكاً اساسياً ، وتعتبره حليفاً استراتيجياً في هذا الصراع ، وستعمل على تطوير التعاون والتنسيق لتعزيز هذه الشراكة والعمل المشترك معها .

8ـ تلتزم قوات سوريا الديمقراطية باحترام حقوق كل المكونات المجتمعية السورية دونما اقصاء او تهميش او انكار ، وستعمل على بناء شبكة علاقات واسعة في اطار سوريا ديمقراطية تعددية اتحادية لامركزية ، وتطوير العلاقات مع دول الجوار في إطار الاحترام المتبادل وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للاخر .

9ـ قوات سوريا الديمقراطية تؤمن بحرية المرأة وقدرتها على النضال والتحرير وتعتبر مشاركة المرأة في النضال على قدم المساواة مع الرجل في كل الميادين حقاً وو اجباً ، ولا يمكن التهاون فيه ، وتعتبر وحدات حماية المرأة بما حققته من انجازات ثورية نموذجاً للمرأة السورية المناضلة والتي يمكنها من اداء دورها الطليعي .

10ـ تعمل هذه القوات على تطوير افضل العلاقات مع كل القوى الثورية الديمقراطية السورية على اساس العمل المشترك والمنسق ، لبناء سوريا ديمقراطية لكل السوريين ، وستكون القوة الرئيسة الدافعة باتجاه تشكيل جيش سوري وطني يدافع عن سوريا الديمقراطية الاتحادية وشعبها دون تمييز .

السلطة الرابعة : مراسلون : قوات سوريا الديموقراطية

شارك