السلطة الرابعة : كورد الدانمرك يحتفلون بنوروز 2016 على امتداد مدن مملكة الدانمرك.

السلطة الرابعة : كورد الدانمرك يحتفلون بنوروز 2016 على امتداد مدن مملكة الدانمرك.

أحيت الجالية الكوردية في الدانمرك, عيد النوروز في معظم مدن البلاد, لتبدأ بذلك رأس السنة الكوردية, والذي يعتبر مناسبة مهمة عند الكورد إلى جانب باقي الشعوب الآرية, حيث لها رموز ودلالات قومية كردية تتمثل بالحرية والخلاص, والتمسك بالهوية الوطنية.

بدأت احتفالات النوروز من أقصى مدن الشمال وصولا إلى جنوب البلاد لتشمل مدن (فيبورغ – ستغوا – أورهوس – أودينسه – هورسنز- كولدينغ) حيث ماتزال مدن ومناطق أخرى تستعد للاحتفال بالعيد, والذي يستمر عادة لحتى بدأيات شهر أبريل. ويعتبر نوروز المهجر, وسيلة لتلاقي بين أبناء الجالية, وجسر قومي وقناة تواصل مع الداخل كردستان.

10322763_1080058368723704_1053859023447800411_n

من حيث التمسك بقضايا الوطن همومه من جهة, ومن جهة آخرى فرصة لإظهار التراث والفلكور الكرديين في المهجر. بدأت بعض الاحتفالات بشكل مركزي, ولاقت إقبالا كبيرا, ففي شبه جزيرة يولاند أكبر أجزاء المملكة . 

أقيم السبت -19-3-2016 احتفال كبير من قبل أبناء الجالية الكردية بمشاركة حوالي (500 كردي) والذي اقيم في مدينة – يرم- (350 كم شمال كوبنهاغن) وبهذا الصدد قال السيد أبراهيم إيبو: عضو اللجنة المنظمة لنوروز “يرم” ,

نحاول من خلال هذا النوروز أن نجمع أبناء الجالية الكردية في المهجر في مكان ونذكرهم بالوطن, كون ظروف الحياة هنا مختلفة ومعقدة, ونحاول أن نركز من خلال هكذا احتفالات على الطابع الفلكوري والتراثي وخاصة لدى أبناء الجيل الثاني منا,

12802705_1080058212057053_9175653541052701703_n

وتابع إيبو “ونحن جزء من الداخل الكردي, فنوروز 2016 يعتبر مميزا لما تشهده تحولات مهمة في منطقتنا, ولهذا أن تكون رسالة النوروز مساحة للتلاقي وتوحيد البيت الكردي” وإما عن الدنمارك قال إيبو “نريد أن نعطي طابع ولوجة جميلة عن المجتمع الكردي لدى الآخر الدنماركي الذي يهمنا وجهة نظره كوننا نحن الأن جزء من هذا المجتمع, وحلمي أن يأتي يوم ويكون النوروز عيدا وطنيا في المملكة” وكانت أجواء العيد اقرب لطابع كردستان, حيث كانت صالة العيد مزينة بألوان العلم الوطني الكردستاني, إلى جانب العلم الدانمركي, وحضور كثيف جمهور المحتلفين, والذي يعتبر العيد فرصة مهمة لإبراز اللباس والزي القومي الكردي, فهكذا مناسبات هي مساحة لإظهار جمال اللباس, وخاصة لدى الأطفال الذين تلونوا بألوان العلم الكردي, وكأنهم براعم كردستانية.

نوروز يوم للحرية

ومن جهته قال الإعلامي الكردي جميل شيخو:

مدير صفحة الجالية الكردية في الدنمارك ” نوروز المهجر هو مناسبة مهمة للتلاقي, ومايفرحني بإن نوروز هذا العام شهدَ لحتى الآن عشر نقاط إحتفال, وهذا شيء إيجابي وملفت وخاصة بالنسبة للدنماركيين الذين يشاركوننا قدوم الربيع بحلة نوروز” وتابع شيخو “النوروز هو رسالة الحرية منذ أكثر من 2600 سنة,

ونوروز هذه السنة هو حضور قوي للقضية الكردية, وتتويج للإنتصارات الكردية, وخاصة بعد المكتسبات القومية التي تحققت على الأرض على طول الحدود من شمالي العراق و سوريا ضد أرهابي داعش, والذي أعطى زخم وبعد دولي للقضية الكردية” واختتم بالقول ” نورزنا اليوم هو نوروز حرية الوطن, حرية كردستان,

1653375_1080058245390383_982819874695892211_n

ووقفة رجل واحد مطالب بالحرية, نوروز الخلاص من كل أشكال الظلم والقمع ” وإلى جانب ذلك يعتبر النوروز مساحة لتبادر الأفكار وملتقى لطرح المشاريع القومية والفكرية, ومنبرا للتواصل مع المجتمع المضيف الدانمركي, الذي كثيرا ما ينجذب لإحتفال النوروز والذي يمثل لونا جديدا له من خلال تقديس الطبيعة التي تعتبر عاملا مشتركا مع التقافة الاسكندنافية.

600685_1080058868723654_7760598293246291268_n

ويذكر بإن الحفل أقيم برعاية كل من الجمعية الكردية الثقافية(ستغوا – لمفي) و جمعية هلستبروا للثقافة الكردية, وبمشاركة كوكبة من نجوم الفن والموسيقا الكردية (سمير حنان – رشيد دل كش – نورس علي- شيرين هوري- حميد بلال – علي سيدو – محمد محو-) ومقدم البرنامج / فادي حمزة.

السلطة الرابعة : الدنمارك : شيروان شاهين

شارك