السلطة الرابعة : الأسد ينهي الهدنة. عشرات القتلى ومئات الجرحى بغارات وحشية نفذها طيرانه الحربي ضد المدنيين !

السلطة الرابعة : الأسد ينهي الهدنة. عشرات القتلى ومئات الجرحى بغارات وحشية نفذها طيرانه الحربي ضد المدنيين !

لم يكد رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب ينهي مؤتمره الصحافي في جنيف، الذي أعلن خلاله تعليق مشاركة المعارضة السورية في المفاوضات بسبب مواصلة النظام خرق الهدنة والمناورة في مسألة بحث الهيئة الانتقالية، حتى أمطر طيران النظام السوري ريف محافظة إدلب بالصواريخ، مخلّفاً عشرات القتلى والجرحى.

ويعتبر التصعيد الحالي من قبل قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد بمثابة إعلان الانهيار الكامل لاتفاق “وقف الأعمال العدائية في سوريا”، الذي دخل حيز التطبيق في 27 شباط/فبراير الماضي.

وقصفت مقاتلات الأسد بلدة كفرنبل في ريف إدلب، صباح الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل 7 مدنيين، وجرح العشرات، بعد استهداف الطيران لسوق شعبي في البلدة. الغارات تواصلت ووسّعت أهدافها، حيث نالت مدينة معرة النعمان في ريف إدلب النصيب الأكبر منها، فسقط 44 قتيلاً من المدنيين، الذين نظموا خلال الأيام الماضية تظاهرات متواصلة ضد تنظيم “جبهة النصرة” والنظام السوري.

كما تعرضت بلدات سفوهن والفطيرة وكفرعويد واشتبرق ومدينتي جسر الشغور وسراقب إلى غارات مماثلة في ريف إدلب. وفي وسط البلاد، تعرضت بلدات تلبيسة وتيرمعلة والحولة في ريف حمص، إلى غارات جوية استهدف الأحياء السكنية داخل تلك البلدات. وأدى القصف إلى دمار هائل في الأبنية، فضلاً عن سقوط عدد من المدنيين، بينهم أطفال، بجروح متفاوتة الخطورة. حلب أيضاً كان لها نصيب من الغارات الجوية، حيث قصف الطيران بلدة العيس ومحيطها، وطريق حلب-دمشق الدولي، بالإضافة إلى بلدات حريتان وعندان والباب.

وتوسعت رقعة القصف الى مناطق تحت سيطرة المعارضة في العاصمة دمشق، تركزت في محيط المتحلق الجنوبي، وبلدتي عربين وبالا في ريف دمشق.

من جهة ثانية، أفاد مراسل “المدن” في درعا عن حملة اعتقالات مفاجئة حصلت على حواجز النظام المنتشرة على اوتستراد دمشق-درعا الدولي، ومعظم حالات الاعتقال استهدفت النساء، وطلبت مبالغ طائلة من قبل عناصر الحواجز للإفراج عنهن. وفي أول رد للمعارضة السياسية على تصعيد النظام، قالت الهيئة العليا إن “المجازر التي ارتكبتها القوات الحكومية اليوم تمثل تصعيدا خطيرا في سوريا”، وأضافت أن “ “هجمات الحكومة اليوم تعزز قرار تأجيل محادثات ولا يمكن إنجاز عملية سياسية في الأجواء الحالية”، فيما قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية إن “مجزرتي إدلب فعل إجرامي همجي تجاه تمسك وفد الهيئة العليا المفاوض بحقوق الشعب السوري”.

السلطة الرابعة : almodon

للاطلاع على احدث الابتكارات العصرية وافضل العروض التجارية اضغط على رابط الاعلان ادناه

شارك