السلطة الرابعة : فيس بوك يتعاطف مع BBC التي اساءت للشعب السوري ويحذف الفيديو من صفحاته !

السلطة الرابعة : فيس بوك يتعاطف مع BBC التي اساءت للشعب السوري ويحذف الفيديو من صفحاته !

لم تقدم قناة BBC عربية اعتذاراً عن نشرها خبراً كاذباً على شاستها, قلبت فيه الحقائق ودافعت به عن نظام الأسد الذي يحرق ويدمر مدينة حلب بشكل وحشي  !

حيث اتهمت بخبرها ان  فصائل سورية معارضة قصفت و  قتلت  44 مدني في حلب,  في مناطق سيطرة ” الحكومة السورية ”   وزاد خطأها خطأ, انها بثت فيديو لعناصر الدفاع المدني في أحياء حلب المحررة التي يستهدفها الطيران الروسي وطيران الأسد  بشكل يومي , ويظهر الفيديو عناصر من رجال الدفاع المدني  ينتشلون جثث الضحايا المدنيين من تحت الانقاض نتيجة القصف الجوي الذي تتعرض له مناطق في حلب على يد قوات النظام  . فوق الخبر ” الكاذب ” الذي بثته القناة روجت القناة  وبثت بخبرها بشكل ” فاضح ” ولا مهني  فيديو وصفت انه لضحايا قصف المعارضة على مدنيين في مناطق سيطرة الحكومة السورية , بينما الفيديو هو لمناطق محررة في حلب يستهدفها النظام !

وقالت في عناوين نشرتها حرفياً التالي  :

” مقتل 44 شخصا في قصف لفصائل المعارضة لمناطق في حلب تحت سيطرت الحكومة “

فيديو الخبر

بينما الخبر الصحيح

” النظام السوري يقتل اكثر من 44 مدنيا بغارات جوية في مناطق سيطرة المعارضة “ !

 

بعد حملة قام بها اعلاميون وناشطون سوريون  ,اكتفت القناة  باعتذار ” خجول ”  على موقعها عبر ” تويتر ” والمفترض مهنياً واخلاقياً ان تعتذر من خلال نشرة الاخبار الرسمية كونها بثت خبراً ” كاذباً ”  ومضللاً من خلال نشرة أخبارها الرسمية وعلى شاشتها . 

ناشطون واعلاميون سوريون نشروا فيديو نشرة الاخبار  الذي بثته القناة وظهر على شاشتها بخبره ” المغلوط  ” والمضلل  والذي اعترفت به القناة و “اعتذرت ”  لاحقاً بشكل ” خجول ” عبر موقعها على ” تويتر ”  وذلك من خلال منشور بسيط كما ذكرنا اعلاه,  مما لاريب  فيه ان هذا  اعتراف واضح من القناة بارتكابها خطأ مهني وتضليل اعلامي مخجل ولا مهني يصطف مع نظام الأسد .

فيس بوك يدخل على الخط !

بعد ان طالب اعلاميون و ناشطون القناة  بالاعتذار وتصحيح الخبر ونشروا فيديو القناة  وخبرها المضلل على صفحاتهم ,

المدهش ان موقع فيس بوك قام بحذف فيديو نشرة الاخبار التي نشرها الناشطين , ووجه رسائل ” تحذير ” حذر من خلالها فيه  اصحاب الحسابات التي نشرت الفيديو  بعدم تكرار النشر مهدداً بوقف حساباتهم !

علماً ان الفيديو  ظهر على شاشة القناة من خلال نشرتها الرسمية  وموجود في ارشيفها واعترفت به  كما ذكر !

فهل أصبح فيس بوك متعاطفاً مع  ” الديكتاتور” ام انه متعاطف مع القناة ويدافع عن  خطئها !!!

 الناشطون والاعلاميون كتبوا على صفحاتهم :

كنا باعتذار من قناة بي بي سي عربية واصبحنا نريد اعتذارين من BBC ومن فيس بوك !!!

 

السلطة الرابعة : فريق الرصد والمتابعة 

 

شارك