السلطة الرابعة : “داعش” يقتل 20 كورديّاً ويخطف 800 آخرين شمال سورية ,والأرقام في تصاعد !

السلطة الرابعة : “داعش” يقتل 20 كورديّاً ويخطف 800 آخرين شمال سورية ,والأرقام في تصاعد !

أفاد موقع إخباري كردي عراقي، أن مسلحين تابعين لـتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، قتلوا 20 من الأكراد، وخطفوا نحو 800 آخرين، من أهالي قرى تابعة لمدينة الباب الواقعة بريف حلب، شمال سورية.

ونقل موقع “باسنيوز” الإخباري، الذي يبث باللغة الكردية من أربيل، والمقرب من السلطات الأمنية في إقليم كردستان العراق، عن الناشط الكردي السوري بمدينة الباب، جمشيد عمر:

“إن تنظيم داعش هاجم، اليوم الجمعة، قرى بشمال شرق مدينة الباب التابعة لمحافظة حلب وقاموا هناك بقتل 20 واختطاف نحو 800 آخرين جميعهم من الأكراد”. ” الرجال في القرى الكردية تركوا منازلهم واختبأوا في مواقع مختلفة ” وأضاف:

“الوضع في القرى الكردية بمدينة الباب في حالة حصار كامل من قبل مسلحي داعش وكثير من الشبان فيها يقتلهم المسلحون لأنهم لا يلتزمون بتعليمات التنظيم”، لافتاً إلى أن “تنظيم داعش اعتقل، خلال آخر أسبوعين، نحو 800 من القرويين الأكراد من أهالي قرى، مزرعة شبيران، العرب، يران، كعيبة، شاوا”. وبحسب الناشط، فإن، “الرجال في القرى الكردية تركوا منازلهم واختبأوا في مواقع مختلفة، في وقت يقوم داعش بحشد قوات كبيرة بجوار قرى بوغاز، ساب، قباسين، شاوا، يران”.

وأعرب عمر، عن خشيته من تحول القرى الكردية في مدينة الباب الى “ساحة قتال بين تنظيم “داعش” و”قوات سورية الديمقراطية” في حال هاجمت الأخيرة التنظيم”، مشيراً الى أن “تنظيم “داعش” سيستخدم المختطفين من القرى الكردية رهائن ودروعاً لتفادي الهجمات والقصف”. وفق ما نشر موقع  العربي الجديد

وفي سياق متصل أبلغ القيادي ” طه حامد ” شبكة السلطة الرابعة بالتفاصيل التالية  : 

ان عمليات الخطف في تصاعد في مناطق حلب وريفها وفي قرى وبلدات منبج وشمال الباب  وصلت أعداد المختطفين الكورد على يد داعش  إلى 1300 وبلغ عدد الشهداء من المدنيين 110 بالاضافة ل 20 ألف نازح  في حملة يشنها تنظيم “داعش” على القرى والبلدات في كل من غربي منبج وشمال الباب وقباسين وماحولها !

وأضاف “حامد” مفصلاً  بالأسماء والتواريخ 

داعش يحاصر قرية مزرعة العلا التابعة لناحية أخترين ويقوم بالبحث عن التلفونات ويعتقل عدد من القرية بحجة امتلاكهم تلفونات اسماء بعض المعتقلين من قرية شاوا -أمين بيش علو البالغ من العمر ثمانين عاما عبدالله درويش ،عبدالقادر بلال، اسعد علو ،عبود علو ، عامردرويش اسماء بعض المعتقلين من قباسين سفر شاكر ومصطفى شاكر وبكري شاكر وتفيد التقارير التي وصلت من منطقة الشهباء ان عدد المختطفين والمعتقلين لدى داعش وصل إلى 1300 شخص .

وحوالي 20 ألف شخص أصبحوا بحكم المهجّرين في البراري .

هذا وقد وصلنا نداء عاجل من هالي قرى غربي منبج وشمال الباب، يطلبون النجدة من قوات سوريا الديمقراطية لإنقاذهم من اعتداءات داعش والقذائف العشوائية!

أطلق أهالي قرى ريف منبج الغربي وشمال منطقة الباب التي يسيطر عليها داعش، نداءاً استغاثة ونجدة إلى قوات سوريا الديمقراطية والقوات الدولية الداعمة لها، بالإسراع إلى إنقاذها من انتهاكات إرهابيي داعش وممارساتهم الخطيرة التي جعلتهم يعيشون كارثية حقيقية نتيجة لإقدام عناصر داعش على اقتحام منازلهم ويخطفونهم اشتباها بصلة مع طرف يعتبره التنظيم معادياً أو عند استعصاء أحدهم ورفضه الاستجابة لأوامرهم وأن الإرهابيين يقدمون على قتل أو اختطاف هؤلاء المدنيين ويجبرون الآخرين إما على الانضمام للقتال في صفوفهم أو يتخذون منهم دروعاً بشرية. .

ولفت الأهالي الانتباه في ندائهم، إلى أن التنظيم الإرهابي أقدم على قتل مالا يقل عن 100 مدني واعتقال اكثر من 300 آخرين وأن عدد من الضحايا المدنيين سقطوا قتلى وجرحى بقذائف أطلقها الجيش التركي والفصائل المحسوبة على المعارضة السورية في إعزاز، على قراهم الممتدة من قرية أم الحوش والعروبية والحمراء وحربلة وصولاً الى بلدة العريمة التي تبعد 20 كلم تقريبا الى الغرب من مدينة منبج. وشدد الأهالي على أن التنظيم الإرهابي المضطرب والمنهزم يمارس المزيد من الأعمال الانتقامية الوحشية بحقهم وأنهم يعيشون في حالة رعب تام، إضافة إلى الظروف الإنسانية الصعبة والنقص المتزايد في ضرورات الحياة ومواردها الأساسية بعد أن اجبرتهم وحشية داعش والقذائف العشوائية التركية على ترك منازلهم واللجوء إلى العراء دون مأوى وطعام ودواء وغير ذلك.اعتقل التنظيم في قرية قباسين شمال الباب 7 كلم , يوم أمس 6 مدنيين عرف اسم كل من

( ١- فيصل شيخو ، ٢- حافظ غالب ٣- سفر شاكر ، ٤- مصطفى شاكر ٥- بكري شاكر ) . – بينما اعتقل في قرية سور سنباط شمال مدينة الباب ١٢ شخص عرف منهم ( ١- حاج خالد محمد، ٢- نوري علي رمو ٤- خالد بوزان، ٥- جمال بوزان، ٦- عريف محمد حسن، ٧- محمد بوزان، ٨- يحيى بوزان، ٩- عزيز حمو، ) –

واعتقل المواطن صلاح شيخو من قرية تل جرجي شمال الباب – واعتقل كلاً من ١- أسعد مسلم ٢- كامل عثمان من قرية البرج التابعة لمنطقة الباب، – ناهيك عن اعتقالات في بلدة الكعيبة شمال مدينة الباب طالت كلاً من ( ١- زين علي ديمو ٢- أسعد عزالدين ديمو ٣- أحمد علي ديمو ٥- أحمد علي كورو ٦- حمو أنور ديمو ٧- ٨- شعبان ومحمد عزالدين ديمو ٩- ناصر ديمو ١٠- عزالدين ديمو ١١ – فراس مجيد ديمو ١٢ زين علي وجميعهم تم اعتقالهم في قرية كعيبة، )

– بالإضافة لاعتقال العشرات الأخرين في قريتي برج أسعد وقب الشيح والعريمة وكاوكلي وعرب ويران وقعر كلبين والغندورة ونعمان. –

كما قتل تنظيم داعش الإرهابي كلاً من

١- عبدو درويش ٢- نوح علي رمو من قرية سور سنباط ٣- وعز الدين ديمو من قرية كعيبة الذي كان قد جرح حين اشتباكه مع مقاتلي داعش لرفضه لاعتقال أمه منذ يومين ٤- محمد أمين بيش علو من قرية شاوا تحت التعذيب بالإضافة لاثنين آخرين لم نتمكن معرفة أسمائهم بعد.

بالإضافة إلى عمليات الاعتقال اعتقال والقتل فإن التنظيم يقوم بزج المعتقلين في أعمال حفر الخنادق ببلدة قباسين شمال الباب ٧ كم تخوفاً من تقدم قوات سوريا الديمقراطية في ريف الباب. والجدير بالذكر بأن أكثر من 250 ألف مدني من كرد وعرب وتركمان وشركس يعيشون حالة من الخوف والذعر بسبب اقتيادهم إلى الخطوط الأمامية في الجبهات من قبل تنظيم داعش الإرهابي واستعمالهم كدروع بشرية فيما يخالف المواثيق الدولية والتي تعتبر من جرائم الحرب بالإضافة لقطع كافة أنواع الاتصالات عن أهالي تلك المناطق.

السلطة الرابعة : طه حامد :عضو لجنة العلاقات الخارجية والديبلوماسية في المؤتمر القومي الكوردستاني

شارك