السلطة الرابعة : ناشطون كورد يطلقون حملة رد على ديمستورا .تحت عنوان. أنا وعائلتي 5 % !

السلطة الرابعة : ناشطون كورد يطلقون حملة رد على ديمستورا .تحت عنوان. أنا وعائلتي 5 % !

أطلقت مجموعة من الناشطين الكورد هاشتاغ #ديمستورا_أنا_وعائلتي_5 بالمئة على مواقع التواصل الاجتماعي معبرين عن رفضهم لتصريح صدر عن المبعوث الأممي ستيفان ديمستورا في مؤتمر صحافي ليلة أمس، حيث جاء في حديثه” إن نسبة الكورد لا تقل عن 5 بالمئة في سوريا”، وهذا ما اعتبره نشطاء كورد أنه تقزيم وتقليل لحجم تواجد الكورد داخل سوريا، مما دفعهم لتنظيم حملة أطلقوا عليها أسم حملة رد إعتبار وتفادي الأخطاء في مثل هذه التصريحات .

وجاءت هذه الحملة عبر نشر هاشتاغ #ديمستورا_أنا_وعائلتي_5بالمئة، مؤكدين على رفضهم لهذه النسبة بطريقة ساخرة  خلال حملتهم في رد ساخر على  تصريحات المبعوث ديمستورا.

أما سبب اختيار هذا الهشتاغ فبحسب النشطاء ان العائلة الواحدة ونظرا لطبيعة الكورد العشائرية فأن عشيرة واحدة من الكورد قد تشكل 5 بالمئة .

وبحسب النشطاء فإن الحملة ستستمر ريثما يوضح ديمستورا مصدر هذه النسبة  .

ويرى المنظمون لهذه الحملة  أن هذا التصريح سيكون له عواقب على القضية الكوردية في سورية لا سيما وأن الكرد هم ثان أكبر قومية في البلاد.

ووفقا لوسائل إعلام كردية محلية تابعة للحركة الكوردية في سوريا، فأنه لا توجد إحصائية دقيقة حول نسبة الكرد في البلاد، لكن أغلبها تشير إلى أن نسبتهم تتراوح ما بين 15 الى 17 بالمئة في ظل غياب إحصاء رسمي من قبل النظام السوري، وهذا التقدير الأخير لعددهم لا يشمل الكرد المجردين من الجنسية السورية وكذلك الذين أندمجوا في المجتمعات السورية.

وضمن هذا السياق  تحدث أحد المشاركين في هذه الحملة من كوبن هاغن الإعلامي آزاد كلش لشبكة السلطة الرابعة  عن الهدف من هذه الحملة 

الهدف : هو ان ما جاء في تصريح ديمستورا في صياغ حديثه عن مشاركة الكورد في المفاوضات قائلاً ان نسبتهم 5% وهذه نسبة خاطئة بالمقارنة مع والجود الكوردي في سوريا .

وأضاف أطلقنا نحن مجموعة من النشطاء الكورد هذه الحملة عبر هاشتاغ على وسائل التواصل الاجتماعي منددين بهذا التصريح ومطالبين السيد ديمستورا بالكف عن مثل هذه التصريحات التي ستكون عواقبها وخيمة على الشعب الكوردي وحقوقهم وأن يتبني احصائيات ونسب أكثر دقة  .

كما أكد كلش, انه  لا توجد احصائية رسمية للكورد السوريين بسبب عدم كشف النظام السوري عن الاحصاءات الحقيقية لتعداد الكورد في سوريا ،منوهاً إلى أن أي احصاء  في والوقت الحالي يعتبر  شبه مستحيل وان حدث لن يكون دقيق وصحيح وذلك بسبب هجرة أعدد كبيرة من  أبناء الشعب الكوردي إلى خارج سوريا  وانقطاع التواصل بين المناطق ذات الأغالبية الكوردية .

وشدد آزاد ان على الحركة الدبلوماسية الكوردية بمختلف تياراتها  العمل على إيصال صوت القضية الكوردية إلى المجتمع الدولي ولاسيما أن  ديمستورا يمثل منظمة الدولية وقد يكون لتصريحه حول نسبة الكورد,  تداعيات خطيرة في المستقبل .

وحول امكانية نجاح هذه الحملة ختم آزاد في حديثه لـ موقعنا ان نجاح حملتهم تتوقف على الدعم الإعلامي لهم ودعم النشطاء لهذه الحملة  .

و اضاف رغم انه مرت ساعات قليلة على انطلاق هذه الحملة إلا انها لاقت رواجاً لا بأس به ولكننا نطمح الى تفاعل أكبر .

تجدر الإشارة إلى أن المفاوضات الدولية ستطلق في شهر أغسطس ويوليو المقبل بين النظام السوري و الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة وبمشاركة مجلس الوطني الكوردي ممثلا عن المكون الكوردي بغرض ايجاد حل سياسي لسوريا  حسب ما يتم تداوله .

والملاحظ  وفق ما تبين من منشورا ت الحملة أن أغلب الكورد اعتبروا  في منشوراتهم  وتعليقاتهم أن ديمستورا يرقص على أنغام الأسد  من حيث مجاملته للنظام السوري خلال الفترة الفائتة  وأيضا بعد تصريحاته فيما يخص نسبة و تعداد الكورد في سوريا ,حسب وصفهم .

وأضاف آزاد بأن  التوزيع السكاني للكورد في سورية  تقريباً هو على الشكل التالي وفق دراسات سابقة : 

1- عفرين ومحيطها  600 الف

2-محافظة الحسكة وريفها  900 الف

3- كوباني وريفها  400 الف

4 – تل أبيض والرقة 250 الف

5- ريف الباب وحلب 300 الف

6- دمشق وريفها 800 الف

7- جبل الأكراد وريف اللاذقية 400 الف

المجموع  : تقريباً 3 ملايين و650 الف نسمه  مايقارب نسبة 17 % من التعداد السكاني في البلاد وفق ما صرح به أزاد كلش لشبكة السلطة الرابعة .

السلطة الرابعة : فريق الرصد والمتابعة 

شارك