السلطة الرابعة : د. علاء الدين آل رشي ” الكورد ” بين معاذ الخطيب وعلي الطنطاوي …

السلطة الرابعة : د. علاء الدين آل رشي ” الكورد ” بين معاذ الخطيب وعلي الطنطاوي …

الخطاب السوري في عمومه كان مع الكورد قاصراً، حيث نجد إطلاق التعميم الواحد على الكورد دينياً وسياسياً أيضاً.

فالكورد إما هم أحفاد الناصر صلاح الدين الأيوبي  أو اتباع السيد صالح مسلم في الوقت الحالي ، ولا لون ثالث بينهما هكذا يشيع الخطاب المقابل للكورد !

 مؤخراً اطلعت على كتاب في سبيل الاصلاح للمرحوم الاستاذ علي الطنطاوي حيف يقول في ص ١٩٢ :

وذهبت مرة إلى السليمانية سنة ١٩٣٨ وهي قصبة الأكراد فمررت في آخر السهرة على مسجد فيه عين ماء لنشرب منها، وكانت ليلة صيف وكان معي شباب يجادلونني في العربية والإسلامية فوجدنا على بساط في أرض الجامع شابين كرديين من طلبة العلم الديني منبطحين على وجهيهما وأمام عيونهما مصباح وكتاب في أصول الفقه فيه عبارة معقدة، فهمًا يحاولان فهمها وتفسيرها، ويستعينان باعرابها ورد ضمائرها الى مكانها … فقلت :

ألا ترون ؟ إن هذين يشتغلون بلغتكم العربية أكثر من اشتغالكم، أنتم بها لأنها عندهما دين ، فهل تستطيعون أن تجعلوا فتى كردياً غير متدين يقبل باسم قوميتكم هذه على العربية ؟

فسكتوا) … هذا الوعي المتفرد في قراءة واقع الكورد للشيخ علي الطنطاوي ظل غائبا إلى اليوم كيف ذلك ؟!

الكورد ما يجمعهم بالعرب هوالدين هذا صحيح ولكن ماذا عن الكوردي غير المسلم ماذا عن الكوردي الذي لا يؤمن بمشاريع السياسة الاسلامية العربية؟!

ماذا عن العربي الذي حول الدين الى قومية ؟! ماذا عن العربي الذي يختصر الكورد بتوجه سياسي واحد ؟! هل يفهم غير الكوردي ان الكورد طرائق قددا… هل سيصحح غير الكوردي رؤيته للكورد ولا يعدهم كفرة ولا بويجية ولا قرباط ولا سيكسر ظهرهم كما قال الاستاذ ميشيل كيلو ان قالوا بكوردستان في سوريا ؟!

هل عرف غير الكوردي بان الكورد يقدسون قوميتهم وان عليهم مراعاة هذا الجانب في خطابهم مع الكورد ؟!

في حين يتغنى غير الكوردي بقوميته ويحول دينه الى قومية يمنع الكوردي من الاعتزاز بقوميته اي عدل وأي مواطنة … هل سيتوقف العربي عن تبرير اي عمل مشين لأي فصيل عسكري بينما يدين وبشدة قوات الكورد؟

هل سيرحب العربي باي حوار مع السيد صالح مسلم على قاعدة العدل والقانون والالتزام بقيم التعايش والتحاور !!!

هناك موقف مشرف للاستاذ احمد معاذ الخطيب حول الكورد وحول قوميتهم ومكوناتهم لماذا لا ينسج على منوالها ؟!

لماذا يصر البعض على شيطنة صالح مسلم – أنا لا أدافع عنه ولست معنيا بتبرير عثراته- وفي المقابل يتم تصوير ملائكية حول غيره؟!

ولماذا يقبل بمحاورة النظام ويستثنى السيد صالح مسلم ...!!!

كلماتي قليلة وقد تكون عليلة وكليلة عن تحقيق مقصد التلاقي بين السوريين على حرمانية الدم والتحرر من الإملاء الدولي على مكوناتهم السياسية .

اللهم اني قد كفرت بكل قومي جعل من قوميته ديناً ومن دينه قومية تقذف الآخرين بالصغار… اللهم فاشهد

السلطة الرابعة : ألمانيا د. علاء الدين ال رشي مدير العلاقات العامة في المركز التعليمي لحقوق الانسان

 

 

تنويه : مقالات الرأي تعبر عن رأي وفكر كاتب المقال , ولاتعبر بالضرورة عن رأي ” السلطة الرابعة “

شارك