السلطة الرابعة : القيادي الكوردي آلدار خليل يدعو الائتلاف بالعودة إلى المدن المحررة التي سماها ” روج أفا ” لمتابعة الثورة بدلاً من بقائهم بتركيا !

السلطة الرابعة : القيادي الكوردي آلدار خليل يدعو الائتلاف بالعودة إلى المدن المحررة التي سماها ” روج أفا ” لمتابعة الثورة بدلاً من بقائهم بتركيا !

تحت عنوان “آن الاوان ان يعود الائتلاف” نشر القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي في صفحته على الفيس دعوة الى الائتلاف لمراجعة سياساته وخاصة بعد ” سقوط الأقنعة التركية” على حد وصفه وهي:

دعم القضية الفلسطينية، داعم الحل السياسي وللتغيير في سوريا؛ والقناع الرائي إلى العالم بأن تركيا وحدها من تستطيع المجموعة الدولية بالاعتماد عليها في محاربة للإرهاب؛ خليل غازل الائتلاف معتبرا انهم كانوا ينظرون اليه على أنه مجموع من الكتل والشخصيات؛ بعض منه فقد جانب الخط الوطني العام وبعضهم يؤمن بالحل على أساس تطلعات الشعب في سوريا بجميع مكوناتهم.

وأن الأخير لم يُفسَح له المجال بل لم يكن مرغوباً به سواء من قبل الدوائر التي ارتضت لنفسها أن تكون طيّعة لإرادة السلطة التركية أو من قبل السياسوية المعمول بها عند غالبية الدول الإقليمية ورؤيتهم إلى الأزمة السورية وفق أجنداتها وأزماتها بالأساس.

ودعا خليل من وصفهم ب الوطنيين الديمقراطيين لمراجعة أنفسهم من أجل استعادة دور لائق للمعارضة، وأن ينظروا مرة أخرى إلى المتحقق في روج آفا- شمال سوريا بعين الصواب والمقايسة والمقاربة التي تفضي إلى التغيير الديمقراطي، وأنهم يحتاجونا بقدر احتياجنا إلى كل صوت يؤمن بالعيش المشترك والمصير الواحد.

خليل وجه دعوة أي شخص أو كتلة من الائتلاف تجد نفسه معنية بالثورة وانها تجد نفسها فاعلاً في ثورة مكونات روج آفا- شمال سوريا ضد الإرهاب والاستبداد، وإن أبوابهم مفتوحة أمامهم، اليوم أكثر من أي يوم مضى. معتبرا انهم امام العودة إلى أرضهم والعيش بين إخوانهم من السوريين في هذا الجزء المهم من الوطن السوري.

مؤكدا خطأ اعتمدها على الحكومة التركية بمبدأ ان من لا يؤمن بالتغيير في بلاده- شأن سلطة العدالة والتنمية في تركيا- لا يستطيع أن يكون داعماً لأي تغيير في أي بلد آخر- شأن سوريا وأزمتها في ذلك- وختم خليل منشوره قائلا “في الثورات؛ لا يصح القول بأن الوقت قد فات.

الوقت دائماً متاح وامكانية تصحيح الوجهات حق وواجب لكل من يؤمن بأن سوريا غير مقدّرة لها سوى التغيير الديمقراطي. ومن يفكر بهذه الطريقة يضمن بأن سوريا لم تَفُتْ إرادتها وأن شمسها لم يأفل ….”

السلطة الرابعة : آلدار خليل : فيس بوك 

شارك