السلطة الرابعة :العقيد قاسم سعد الدين. العماد علي حبيب تحت الاقامة الجبرية بسوريا ولا صحة لما تشيعه مواقع معارضة عن زيارته لتركيا !

السلطة الرابعة :العقيد قاسم سعد الدين. العماد علي حبيب تحت الاقامة الجبرية بسوريا ولا صحة لما تشيعه مواقع معارضة عن زيارته لتركيا !

في الفترة الآخيرة لاحظنا ازدياد الشائعات على المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي ” المعارضة ” حول تهيئة العماد علي حبيب من خلال تشكيل مجلس عسكري يضم ضباط من كافة الطوائف لقيادة المرحلة الانتقالية !

وللاسف تم ” التأكيد” على وصول العماد علي حبيب قادم من فرنسا الى تركيا بدعوة رسمية من الحكومة التركية وتم استقباله بشكل رسمي من مسؤولين سياسيين وعسكريين الأتراك لبحث تشكيل المجلس العسكري لكي يكون البديل لبشار الأسد حسب ما نقل موقع اخباري سوري معارض نسبها ” لمصادره ” الخاصة  !

وللعلم العماد علي حبيب تم استبعاده من بداية الأزمة لتخوف النظام من الشخصيات المؤثرة بالطائفة العلوية وتم تعيين العماد داوود راجحة الذي قتله النظام بتفجيرات خلية الأزمة مع العماد أصف شوكت .

وبعد إقالة العماد علي حبيب تم وضعه تحت الإقامة الجبرية ولم يغادر ” سوريا  ” وبعض الأحيان يسمح له النظام بزيارة بلدته صافيتا وتحت أنظار النظام .

في الأيام الماضية تدهورت حالته الصحية وهو الآن على فراش الموت وكل ما تناقلته وسائل  “الاعلام  ” عن العماد علي حبيب بزيارته الى انقرة وتشكيل مجلس عسكري عار عن الصحة تماماً .

وبالنهاية نتسأل لمصلحة مين هذه تطلق هذه الإشاعات التي تروج لها هذه المواقع ” المعارضة ” التي تبنت الخبر  والذي تعمل من خلال أخبارها على  احباط الشارع السوري وتؤثر تأثير سلبي على النفس والشارع الثوري !

نقول لكم اتقوا الله بالشعب السوري الذي دفع الغالي والنفيس لكي ينال حريته

ونطالب هذا المواقع بالكف عن نشر الإشاعات والترويج لها من أجل مصالح ضيقة على حساب دماء السوريين.

السلطة الرابعة : العقيد الطيار الركن قاسم سعد الدين

تنويه : مقالات الرأي تعبر عن رأي وفكر كاتب المقال , ولاتعبر بالضرورة عن رأي ” السلطة الرابعة “

شارك