السلطة الرابعة : هنادي زيدان امرأة عربية دمشقية تفتح بيتها للعزاء بشهداء القامشلي !

السلطة الرابعة : هنادي زيدان امرأة عربية دمشقية تفتح بيتها للعزاء بشهداء القامشلي !

هنادي زيدان امرأة دمشقية سورية من أصول عربية زوجها سوري كوردي وزوج ابنتها  السوريةالكردية , هو عربي سوري , هذه السيدة السورية لا تعرف إلا الهوية السورية وذلك من خلال وطن موحد  يجمع كل مكونات الشعب السوري على مختلف قومياتهم ودياناتهم ومذاهبهم .

تقول السيدة هنادي :

من أبسط الأشياء التي أظهر فيها مدى تعاضدي وتعاطفي مع أهل بلدي والشعور بحزنهم وألمهم في مُصابهم فهو مُصابي كما هو مُصابهم ، فنحن أبناء بلد واحد يجمعنا حب الوطن السوري .

بأن أفتح بيتي لتقديم العزاء مع الكثير من الحزن والأسى لجميع الأسر السورية وأهالي شهدائنا السوريين على مختلف انتماءاتهم
فهذه فليست المرة الأولى لي التي أظهر فيها ثوريتي وانتمائي لوطني سوريا .

كأي امرأة سورية عربية دمشقية ، كما أنني عضوة في المركز التعليمي لحقوق الإنسان واشارك بكل نشاطاتها الثورية المشرفة للبلد ،فقد سبق لنا بتقديم عزاء لشهداء الغوطة الشرقية ووقفة لشهداء حلب الأبية كما وقفات عدة لكل حدث جلل يحدث في بلدنا الصامدة حتى تنال الحرية .

الفرق الوحيد هذه المرة فقط بأن اتشرف بأن يتم العزاء في منزلي الخاص
لكن للأسف لم أكن أعلم أننا وصلنا  لهذه لدرجة المأساوية من الفرقة والشحن القومي والطائفي الحاصل على صفحات التواصل الاجتماعي .

وهنا رسالة  لكل أهلي السوريين

عرباً وكورد مسلمين ومسيحيين وعلى مختلف قومياتهم ومذاهبهم . اجتمعوا جميعكم على حب سوريا وابتعدوا عن الاصطفافات القومية والمذهبية فهذا لن يفيد إلا باطالة عمر النظام . وأرجوكم لا تنساقوا وراء من يتبنون هذا النهج القومي العنصري والطائفي المتطرف !

أتقدم بخالص العزاء لعائلات الشهداء في مدينة القامشلي وكل الممدن السورية  ونسأل الله الرحمة والفرج لكل أهلنا في وطننا السوري الجريح  .

 

السلطة الرابعة : هنادي زيدان 

شارك