السلطة الرابعة : جهاد مقدسي : على هيئة التفاوض مراجعة بيانها حول ” انفكاك ” جبهة النصرة !

السلطة الرابعة : جهاد مقدسي : على هيئة التفاوض مراجعة بيانها حول ” انفكاك ” جبهة النصرة !

أصدرت الهيئة العليا للمفاوضات بياناً ترحب فيه بخطوة الجولاني بفك ارتباطه( الشكلي) عن القاعدة و تطالبه باتخاذ خطوات اخرى!!!!!!!
أمر غريب …هل هو تنظيم معارض اصلاً؟؟ وهل وجود سوريين فيه مبرر كافي لإعادة تأهيله عوضاً عن المطالبة بحله ! ألا تعلمون ان هذا التنظيم ارهابي بعيون معظم الشعب السوري و قواه السياسية ، و حتى بعيون التجمع الدولي الذي يساند المعارضة وحتى من يساند السلطة.

اذا كان الهدف “سياسياً” هو حماية المدنيين من القصف الجوي الدولي العشوائي للتنظيمات مثل داعش و النصرة في سورية ،فكان الأحرى بالبيان أن ينادي حصراً بحماية المدنيين و التنديد بكل قصف روسي أم غربي عشوائي يستهدف الأبرياء و هو مطلب و موقف نبيل و محترم …عوضاً عن الترحيب بخطوة أولى لتنظيم ارهابي لا يرفع اي شعار يتوافق مع طموحات غالبية السوريين ، و حتى فك ارتباطه شكلي و اقتصر على تغيير الاسم و ليس السلوك ، و قد بَارَكْت به القاعدة ( التي انفصل عنها من المفترض!!) رئيساً و نائباً.

استغرب مرور هكذا بيان بوجود قوى المعارضة الداخلية مثل هيئة التنسيق الوطنية ، و اخرين من الشخصيات المستقلة المحسوبة على منصات تنادي حصراً بالحل السياسي ،و حتى بوجود بعض القوى المسلحة غير المؤدلجة التي قتلت النصرة الكثيرين منهم .

انتم بالأصل مجموعة قوى سياسية مهمتها “التفاوض ” و لستم حزباً سياسياً واحداً فلماذا تخوضون ببيانات لا تفيد لا من قريب و لا من بعيد ، لا بل ان هكذا نوع من البيانات تضر حتماً قضية التغيير الديمقراطي في سورية و علاقاتكم مع باقي القوى السياسية ، و ستزيد الانطباع بأنكم خاضعون لقوى أبعد ما يمكن عن المشروع الوطني و الديمقراطي المنشود في سورية .
أعلم أن الواقع السوري صعب و معقد جداً جداً و لا أحد يحسد من يعمل بالسياسة من أي طرف اليوم على ما يتعرض له من ضغوطات لكن هناك أمور “مفصلية” و ليست “تفصيلية” بالقضية السورية ، وخاصة تلك المتعلقة بما قد يؤثر مستقبلاً على هوية الدولة السورية و مرجعية جنيف و القرارات الدولية ذات الصِّلة .

كما طالبتم غيركم بمراجعة موقفه و اتخاذ خطوات اخرى، اعتقد ان “سحب” أو توضيح هذا البيان هو أمر ضروري و أساسي لكم لأن الحل السياسي لا يحتمل مجاملة قوى تعتبر المدنية و الديمقراطية كفراً .

السلطة الرابعة : جهاد مقدسي عضو وفد مؤتمر القاهرة إلى مباحثات جنيف

شارك