السلطة الرابعة : مقتل قيادِيَين بارزين من “فتح الشام” النصرة سابقاً بغارةٍ جوية بريف حلب الجنوبي !

السلطة الرابعة : مقتل قيادِيَين بارزين من “فتح الشام” النصرة سابقاً بغارةٍ جوية بريف حلب الجنوبي !

قُتل قياديان عسكريان من جبهة “فتح الشام”، ليل الخميس – الجمعة، بغارة جوية يعتقد أنها أميركية، استهدفت اجتماعاً لقياديين من الفصيل في ريف حلب الجنوبي.
وأعلنت جبهة “فتح الشام” على حساباتها الرسمية، مقتل القائد العام والمسؤول العسكري، أبو عمر سراقب، مشيرةً إلى أنه قُتل في غارة جوية بريف حلب الجنوبي.
وبحسب معلومات ميدانية، فإن الغارة أدت أيضاً إلى مقتل قائد القوة المركزية، في جبهة “فتح الشام”، أبو مسلم الشامي، بالإضافة إلى مقتل وإصابة عدد من القياديين.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الغارة، التي قال ناشطون إن طائرة أميركية نفذتها، وأدت إلى حدوث انفجار كبير في المنطقة.

عبد الرحمن خضر . العربي الجديد

وكان المرصد السوري قد نشر تحت عنوان ” ضربات جوية تقتل القائد العسكري العام لجيش الفتح وقيادي عسكري آخر على الأقل في الشمال السوري “

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة، أن طائرات حربية مجهولة الهوية حتى الآن، لا يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي أم للنظام، استهدفت بضربات صاروخية مقراً كان يجتمع فيه قيادات بارزة في جيش الفتح بريف حلب، حيث قضى في الضربات الجوية اثنان من أبرز قيادات جيش الفتح هما القيادي أبو مسلم الشامي والقيادي أبو هاجر الحمصي المعروف بلقب “أبو عمر سراقب” القائد العسكري العام لجيش الفتح والذي كان قائداًَ لمعارك السيطرة على إدلب ووادي الضيف وأحد القيادات “الجهادية” في العراق وريف دمشق، كما وردت معلومات مؤكدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن أن قياديين وعناصر آخرين قضوا وأصيبوا في الغارة ذاتها.

السلطة الرابعة : وكالات

شارك