السلطة الرابعة : ألمانيا : د . علاء الدين آل رشي  . يا الله . دعاء مواطن أمن بالحرية …

السلطة الرابعة : ألمانيا : د . علاء الدين آل رشي . يا الله . دعاء مواطن أمن بالحرية …

يا إلهي …
إن جذور الاستبداد تقتات من رفاتنا ولحمنا ودمنا وحاضرنا وماضينا بل ومستقبلنا ، فأي الأعماق تبلغ يا اسى الراهن ….
يا رب المستضعفين عصيناك ومادرينا وعذبنا الوثن الذي عبدناه من دونك…
يا الله …
نعترف يا رب أننا شرعنا الحرام وخفنا من الوريث القاتل وران الصدأ على القلب وهان اليقين بك وقل الحياء منك….
فاقبل توبتنا وعودتنا اليك ….
نعوذ بك يا رب من شر أنفسنا وسيئات حكامنا…
المليشيات والمرتزقة، واصحاب القلوب الغليظة والجذوع الفاسدة يعبثون في بلادنا قتلا وقهرا …
المافيوي الروسي يحرق والسلفي الشيعي يذبح؛ والبعثي المنتفع يراهن على سقوط شعب هتف من اجل الحرية يثير الوريث القاتل همة الأيدي الطويلة ومن كل الاتجاهات للتضحية بالدِّين وبالإنسان والاوطان
جيد دمشق وأديم حلب والسماء والأرض والغوطة والقلعة تشقها جحافل السلفي الشيعي والمتنطع الروسي والايراني الذي حول الدين الى طائفة والإسلام الى دمعة تبكي الماضي وتلعن الحاضر كأشنع راية سوداء …
السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك أيها المرسل رحمة ونعمة مبارك يا بشارة عيسى نتوسل بك الى الله سكن جوارحنا واسكب علينا مددا تعيد الروح الى روحنا…
يا محمد يا نبي الرحمة نتوسل بمقامك العالي الى الله ان يمنحنا نعمة الحياة بحرية والتخلص من الاسرة الأسدية الهمجية والعيش في ظلال الديمقراطية وحكم الشعب بنفسه
يا رب إليك نرفع أبصارنا خاشعين مبتهلين.
إن مسنا القرُّ خيمت علينا برحمتك ،أيها الرب الرحيم .
كم كنا نرشق ارواحنا باسم (حجارة العيش الرغيد) و(طيش الأحلام) و(تتساقط الأيام اوهاما) وكنا نخشى
أيها الرب الرحيم، رحيم انت فارحمنا وعاملنا بما انت أهل له …
يا رب الخير كن لنا ولا تكن علينا كن لأهل سوريا يا ربنا راحما ومعينا…
نعوذ بك من سيئات حكامنا وشرور أنفسنا …
نعوذ بك من كيد الطائفيين وكيد المتطرفين وكيد المتامرين على بلادنا…
اللهم علم السوري الرحمة وأزل عنه نار التفرق الطائفي واجعله يعرف طريقه في الخلاص من الأسد والغلاة والبغاة علينا …
يا رب لا تردنا خائبين…
لاتردنا خائبين…

السلطة الرابعة : ألمانيا : د . علاء الدين آل رشي

شارك