السلطة الرابعة : ألمانيا : البحث متواصل عن  مشتبه به “سوري ” متهم بالتخطيط لهجوم إرهابي !

السلطة الرابعة : ألمانيا : البحث متواصل عن مشتبه به “سوري ” متهم بالتخطيط لهجوم إرهابي !

لايزال البحث عن ” سوري ”  في ألمانيا ” يشتبه ” في إعداده لتنفيذ لعملية إرهابية متواصلا. في غضون ذلك تم تعزيز الإجراءات الأمنية في المطارات ومحطات القطارات، في حين قبض على شخص يشتبه في أنه تواطأ معه.

وكانت قوات خاصة من الشرطة الألمانية اقتحمت شقة في مدينة كمنيتس في شرق ألمانيا اليوم الأحد (09 أكتوبر/تشرين الأول 2016) واعتقلت رجلا فيما يتصل بالبحث عن لاجئ سوري يشتبه في أنه يخطط لهجوم. في غضون ذلك، تم تعزيز الإجراءات الامنية في المطارات ومحطات القطارات. وكتبت صحيفة “بيلد” الأكثر انتشارا على موقعها الالكتروني “الخوف من أعمال ارهابية ينتشر في كل ألمانيا!”، في حين لا يزال المشتبه به البالغ من العمر 22 عاما فارا.

وقال توم بيهارت المتحدث باسم مكتب التحقيقات الجنائية في ولاية ساكسونيا “لم يصب أحد ولم يطلق رصاص. احتجزنا الرجل ونقوم باستجوابه الآن.”
وكانت الشرطة عثرت على متفجرات في شقة أخرى بالمدينة داهمتها أمس السبت، لكنها لم تتمكن من الوصول إلى المشتبه فيه جابر البكر. ورأت الشرطة الشاب عند مدخل المبنى الذي يضم الشقة الأولى قبل أن يفلت من قبضتها. وقال متحدث باسم الشرطة للموقع الالكتروني لصحيفة “شبيغل” “كنا نستعد للتدخل عندما غادر (المشتبه به) المبنى” وتحدثت الصحيفة الاسبوعية عن خطأ ارتكبته قوات الأمن التي قد تكون حاولت توقيف الرجل خلال خروجه من المبنى من خلال اطلاقها طلقة تحذيرية، لكنه تمكن من الفرار.
وبحسب شبيغل فإن المشتبه به هو طالب لجوء وصل إلى ألمانيا في شباط/فبراير 2015 بشكل غير شرعي، أي قبل أشهر من الموجة الكبرى للمهاجرين في خريف 2015. وحصل على وضع لاجئ في حزيران/يونيو من السنة نفسها. وقالت الشرطة إنها عثرت في الشقة “على مئات الغرامات من مادة متفجرة اخطر من مادة “تي إن تي”، فيما تحدث بعض وسائل الاعلام الالمانية عن أن الامر يتعلق بمادة “تي ايه تي بي” التي يستخدمها تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).
من جهتها، قالت كاثلين زينك، وهي مسؤولة أخرى في مكتب التحقيقات الجنائية بولاية ساكسونيا، إن السلطات الألمانية أبلغت أجهزة أمن أجنبية عن البكر. وقال برنهارت “نتتبع العديد من البلاغات لكن للأسف ليس لدينا خيط واضح بعد.” وأضاف “يتعين علينا أن نواصل افتراض أن هذا الشخص يشكل خطرا.”
وقال مصدر أمني لرويترز إن هناك بعض الدلائل على أن اللاجئ السوري المطلوب يميل للتشدد الإسلامي. وقال “لكن ذلك لا يعني تلقائيا أننا نتحدث عن تنظيم “الدولة الإسلامية”. قد تكون حالة تطرف فردية عن طريق الإنترنت.”
والشهر الفائت، أوقف في مراكز لايواء اللاجئين ثلاثة اشخاص يحملون أوراقا ثبوتية سورية وصلوا إلى المانيا من طريق الشبكة نفسها التي أوصلت منفذي اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس. كذلك، اعتقلت الشرطة الألمانية طالب لجوء سوريا في الـ16 من عمره في كولونيا (غرب) يشتبه بأنه كان يحضر لاعتداء لحساب تنظيم “الدولة الاسلامية”.
وشهدت ألمانيا في تموز/يوليو اعتداءين تبناهما التنظيم وساهما في زيادة القلق لدى فئة من الرأي العام ازاء مجمل طالبي اللجوء، وفي ازدياد الضغوط على المستشارة انغيلا ميركل التي تتعرض سياستها المنفتحة على اللاجئين لمزيد من الانتقاد.

السلطة الرابعة : DW : ش.ع/ أ.ح (أ.ف.ب، رويترز)

شارك