السلطة الرابعة : لافروف يحذر واشنطن من مغبة شن غارات على قواعد للجيش السوري !

السلطة الرابعة : لافروف يحذر واشنطن من مغبة شن غارات على قواعد للجيش السوري !

صعدت روسيا من لهجتها تجاه الولايات المتحدة الأمريكية بعد قيام الأخيرة بوقف الاتصالات معها حول الملف السوري. وزير الخارجية الروسي لافروف حذر واشنطن من شن غارات على قواعد الجيش السوري الذي أحرز تقدما في ريف حماة الغربي.

وكانت روسيا قد  وجهت يوم الأحد (التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر 2016) تحذيرات إلى الولايات المتحدة من تداعيات شن غارات جوية محتملة على قواعد للجيش السوري. وفي مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الروسي، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده نشرت صواريخ دفاع جوي في سورية لحماية قواتها المسلحة وقواعدها هناك.

وجاءت تصريحات لافروف ردا على تقارير تحدثت عن دعاوى في الولايات المتحدة لشن غارات جوية على قواعد سلاح الجو السوري، وأضاف لافروف ” هذه لعبة خطيرة للغاية”. واتهم لافروف واشنطن بتعمد قصف جنود سوريين في أيلول/سبتمبر الماضي، فيما كانت الولايات المتحدة قد وصفت الحادثة التي أسفرت عن مقتل العديد من الأشخاص، بأنها وقعت بطريق الخطأ.
وأعرب لافروف عن اعتقاده بأن من الصعب وصف مثل هذه الحادثة بالخطأ، مشيرا إلى أن مواقع القوات الحكومية السورية ومواقع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) معروفة منذ وقت طويل. كما اتهم لافروف الإدارة الأمريكية بعدم بذل الجهود الكافية لمحاربة الإرهابيين في سوريا.
وكانت الولايات المتحدة قطعت في الأسبوع الماضي محادثات مع الجانب الروسي حول وقف إطلاق النار في سورية، وتبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عن فشل هذه المحادثات، وتشهد العلاقات بين واشنطن وموسكو ،منذ ذلك الوقت، أجواء ساخنة. ويشار إلى أن واشنطن لم ترد على تحذيرات لافروف حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

في غضون ذلك قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الحكومة السورية وحلفاءها استعادوا المزيد من الأراضي من المعارضة المسلحة في محافظة حماة اليوم الأحد مما يعزز التقدم الذي أحرزوه في اليومين الأخيرين. وأضاف أن هذه القوات سيطرت على قريتي معان والكبارية الواقعتين في ريف حماة الشمالي. وكان مسلحو المعارضة سيطروا على القريتين الشهر الماضي.
تزامن ذلك مع تواصل المعارك والغارات الكثيفة المرافقة لها في مدينة حلب السورية بعد اجتماع لمجلس الأمن الدولي فشل في التوصل إلى قرار ينهي معاناة سكان المدينة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن المعارك في الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب تركزت على محور حي بستان الباشا في وسط المدينة ومحور حي الشيخ سعيد في جنوبها.
وأوضح عبد الرحمن أن “الغارات الجوية الكثيفة تركزت على حي الشيخ سعيد، حيث تمكنت قوات النظام من التقدم في نقاط عدة”. وأفاد مراسل فرانس برس في الأحياء الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام عن تواصل القصف العنيف على مناطق الاشتباكات التي لم تتوقف طوال الليل.

السلطة الرابعة : DW : أ.ح (رويترز، د ب أ، أ ف ب)

شارك