السلطة الرابعة : محي الدين اللاذقاني .. ورطة الدب الروسي .. برلين وما بعدها !؟

السلطة الرابعة : محي الدين اللاذقاني .. ورطة الدب الروسي .. برلين وما بعدها !؟

من يظن ان الحسم اقترب في حلب ويحضر نفسه للاحتفال مع الشبيحة عليه ان يراجع نفسه ٫ فالذي فتح نار جهنم شمال سوريا بنية الحسم العسكري السريع تبين له انه يحصد نتائج عكسية ٫ ويعمل على إطالة أمد الحرب لا حسمها ٫ ومن المؤكد ان بوتن الذي اضاع فرصة القرار الفرنسي بمجلس الامن اكتشف بعد فوات الاوان خطأه ٫ ويحاول تصحيحه بفرض هدنة واستباقها بيومين راحة .

ثم مبادرات حسن نية كي يمضي اجتماعه في برلين على خير مع ميركل وهولاند والرئيس الاوكراني الذي اعطاه الغطاء ليقول انه ذاهب لمناقشة قضية اوكرانيا لكن المستشارة الالمانية والرئيس الفرنسي كانا واضحين بوضع الازمة السورية على طاولة اجتماع طويل لن نعرف نتائجه فورا لكن تسريباته ستبدأ بافعال وليس بأقوال فما بعد برلين بالنسبة لسوريا واوكرانيا لن يكون كما قبلها ٫ ويعترف الرئيس الروسي لمقربيه انه لا يستطيع ان يفعل لبشار الكيماوي أكثر مما فعل الا اذا غامر بحرب كونية هو ركنها الاضعف كما ان اوهام الحسم العسكري تبخرت بتضييق الخناق الذي بدأته اوروبا التي تملأ فراغا تركته الولايات المتحدة عن قصد كجزء من تواطؤها مع الروس في كافة مراحل الازمة السورية .

من الآن وحتى مساء الغد يجري سباق في سويسرا وانقرة والرياض وعدة عواصم اوربية لانجاز صيغة سحرية لوقف اطلاق نار لن يتحقق ما لم تقدم روسيا تنازلات – ولو شكلية – حتى لا يذهب الآخرون باتجاه العقوبات أو التسليح النوعي لثوارسوريا كحل لابديل عنه لوقف الغطرسة الروسية التي عرفت حدود قوتها بعد ان جربت في سوريا كل وسائل التوحش التي لم تعرفها أية حرب أخرى …

السلطة الرابعة : محي الدين اللاذقاني . فيس بوك

شارك