السلطة الرابعة : آزاد كلش : روسيا تسحب عضويتها من  لاهاي .المحكمة الجنائية الدولية !

السلطة الرابعة : آزاد كلش : روسيا تسحب عضويتها من لاهاي .المحكمة الجنائية الدولية !

أعلنت روسيا رسميًا عن سحب توقيعها من نظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، لانها ترى في المحكمة جهة غير مستقلة ولا تلبي تطلعات الدول المشاركة .وكانت روسيا قد  اتهمت  المحكمة بانها غضت النظر عن جرائم القوات الجورجية في 2008 . والمحكمة لم تكن على مستوى الآمال التي علقت عليها . وقرارات المحكمة ليست مستقلة ولا مصداقية للمحكمة الان .

والجدير بالذكر ان روسيا وقعت في العام 2000 على نظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية التي انشئت للنظر في جرائم حرب؛ لكنّها لم تصادق عليه . وأعلنت الخارجية الروسية في بيان أنّ “الرئيس فلاديمير بوتين وقع مرسومًا بشأن نية روسيا الانسحاب وسيتم ابلاغ المحكمة قريبا بذلك . وتابع البيان قائلًا، “في هذه الظروف لا يمكن اطلاقا الحديث عن ” مصداقية المحكمة ” وكان  بوتين كان قد وقّع على أمر يقضي بإيقاف مشاركة روسيا في اتفاقية روما الخاصة . سحب عضويتها من لاهاي ” المحكمة الجنائية الدولية ”  كما أعلنت روسيا الاربعاء رسميًا عن سحب توقيعها من نظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، لانها ترى في المحكمة جهة غير مستقلة ولا تلبي تطلعات الدول المشاركة .

ضمن هذا السياق  اتهمت روسيا المحكمة بانها غضت النظر عن جرائم القوات الجورجية في 2008  وقالت ان المحكمة لم تكن على مستوى الآمال التي علقت عليها ,ونعتت قرارات المحكمة الجنائية الدولية   ليست مستقلة ولا مصداقية  لها المحكمة الجنائية  .

والجدير بالذكر ان روسيا وقعت في العام 2000 على نظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية التي انشئت للنظر في جرائم الحرب؛ لكنّها لم تصادق عليه .

وأعلنت الخارجية الروسية في بيان لها  أنّ “الرئيس فلاديمير بوتين وقع مرسومًا بشأن نية روسيا الانسحاب وسيتم ابلاغ المحكمة قريبا بذلك . وتابع البيان قائلًا، “في هذه الظروف لا يمكن اطلاقا الحديث عن “. مصداقية المحكمة  وجاء في نص البيان  ، أن الرئيس اتخذ هذا القرار استجابة لاقتراح قدمته وزارة العدل الروسية بالتنسيق مع وزارة الخارجية والهيئات المعنية للسلطة التنفيذية والمحكمة العليا والنيابة العامة ولجنة التحقيق الروسية.

و اصدار بوتين الامر من اجل أ بلاغ الأمين العام للأمم المتحدة، بان روسيا تنوي إيقاف مشاركتها في اتفاقية روما التي دخلت حيز التنفيذ عام 2002 , وجاء قرار روسيا بعد يوم من إدلاء المدعية العامة فاتو بنسودا، بتصريحات أثارت استياء موسكو، إذ وصفت بنسودا الأحداث التي أدت إلى انضمام شبه جزيرة القرم لروسيا بأنّها كانت “حربا شنتها روسيا ضد أوكرانيا”، واعتبرت القرم منطقة محتلة من قبل الروس. وذكرت أيضًا أنّ محققي المحكمة يعملون من أجل تحديد ما إذا كانت روسيا تتحكم بـ”التشكيلات العسكرية ” في أوكرانيا. 

13450120_612828885560131_5932720547503507936_n

السلطة الرابعة : آزاد كلش

السلطة الرابعة : لاهاي : آزاد كلش 

شارك