السلطة الرابعة : أردوغان يجدد اتهاماته لألمانيا بدعم الإرهاب ويتعهد يجعل تركيا أكثر تطوراً وحداثة من ألمانيا !

السلطة الرابعة : أردوغان يجدد اتهاماته لألمانيا بدعم الإرهاب ويتعهد يجعل تركيا أكثر تطوراً وحداثة من ألمانيا !

عاد الرئيس التركي أردوغان لتوجيه انتقادات لألمانيا مجددا بمساعدة الإرهابيين، وقال إنه سلم المستشارة ميركل “4500 ملف ولم يتلق الإجابة على أي منها”. في المقابل وعد أردوغان بتحويل تركيا لدولة أكثر تطورا وحداثة من ألمانيا.

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين (السابع من آب/ أغسطس 2017) ألمانيا مجددا بمساعدة الإرهابيين. وبرر أردوغان اتهاماته هذه بأن الحكومة الألمانية لم ترد على آلاف الملفات التي أرسلت إليها أو تسليم المشتبه بهم المطلوبين لدى السلطات التركية.

وقال أردوغان في خطاب بمؤتمر في إقليم ريزه على البحر الأسود في تعليقات من المرجح أن تصعد التوتر بين البلدين “ألمانيا تساعد الإرهابيين”. وأضاف لأعضاء حزبه العدالة والتنمية “أعطينا (المستشارة الألمانية أنغيلا) ميركل 4500 ملف لكن لم نتلق إجابة على أي منها”.

وتابع الرئيس التركي، الذي دأب على انتقاد الحكومة الألمانية وتوجيه اتهامات إليها “عندما يكون هناك إرهابي فبوسعهم إبلاغنا أن نعيد ذلك الشخص. لن ترسلوا الإرهابيين الذين لديكم لكن يمكنكم أن تطلبوا منا ذلك. أعندكم نظام قضائي وليس عندنا في تركيا؟”.

في المقابل قال أردوغان في هذا الخطاب بأنه سيجعل من تركيا دولة متطورة أكثر من ألمانيا. وأضاف أنه حين يعود الأتراك المقيمون في الخارج إلى بلادهم سيرون أنها تجاوزت ألمانيا. ووعد الرئيس التركي مواطنيه بتحويل تركيا إلى دولة حديثة، مدنية ومستقلة، يعمل الجميع معا من أجلها. وذكر أردوغان في هذا الإطار مجالات: التعليم، والصحة والعدالة والأمن والشفافية.

في غضون ذلك وجهت الخارجية الألمانية انتقادات حادة لخطط الرئيس التركي لتوحيد زي المعتقلين على ذمة قضايا تتعلق بالإرهاب خلال مثولهم للمحاكمة. وقال المتحدث باسم الخارجية الألمانية مارتن شيفر: “بأية حال من الأحوال فإنه من الغريب أن يتهم شخص هناك دولتنا باتباع أساليب نازية، ثم يفعل هو أشياء تعيد إلى أذهاننا نحن الألمان ذكريات سيئة لأوقات سيئة في ألمانيا”.

يذكر أن أردوغان أعلن مطلع هذا الأسبوع مجددا عن إلزام كافة المعتقلين على ذمة قضايا تتعلق بالإرهاب بارتداء زي موحد خلال مثولهم أمام المحاكم. ووفقا لهذه الخطط، فإن المشتبه في مشاركتهم في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تموز/يوليو عام 2016 سيرتدون بدلة بقطعة واحدة “أوفرول” ذات لون بني، بينما سيرتدي كافة المتهمين في قضايا تتعلق بالإرهاب سراويل وسترات بنية.

يذكر أن عددا من الألمان تم القبض عليهم في تركيا خلال الأشهر الماضية في أعقاب محاولة الانقلاب بتهم تتعلق بالإرهاب، من بينهم الصحفي دينيز يوجيل والمترجمة ميسالي تولو كورلو والناشط الحقوقي بيتر شتويتنر.

 

السلطة الرابعة : DW : أ.ح/ي.ب (د ب أ، رويترز)

شارك