السلطة الرابعة : د . علاء الدين آل رشي .. لماذا لا أثق ببشار أسد ولا اقتنع بكلام ديمستورا ؟!

السلطة الرابعة : د . علاء الدين آل رشي .. لماذا لا أثق ببشار أسد ولا اقتنع بكلام ديمستورا ؟!

منذ بداية ما سمي بعهد الاستقلال وصعود الوطنيين العرب سلطة الحكم، لم تنفذ سلطة عربية وعداً واحداً ألزمت به نفسها تجاه شعبها ، وفي خصوصية أكثر وأكبر مارس حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا منذ استلام السلطة المطلقة بتاريخ ٨ آذار ١٩٦٣م؛ تجاه شعبه ثلاثية

( التركيع والتجويع والتطويع ) وألزم عامة الشعب بواحد من الخيارات القاتلة( نافق أو وافق أو فارق ).

كما سيد البعث العربي السوري في كل مشاريعه (الكذب والوعود المعسولة)، ووضع (قانون الطوارىء) ليشرعن استباحة المدنيين والأبرياء، وركب ظهر الاعلام فأظهر الطهورية والاستقامة والتوبة له ولحزبه ولجوقته، وكفر بخصومه واغتالهم وشردهم ونكل بهم ودنسهم بالمطلق فلا مفر لهم من عقابه ولا رجعة لهم…

هذا تاريخ البعث باختصار ورغم ما تعرض بشار أسد له من إهانة غير مسبوقة داخلياً فلعن والده ورقص شباب سوريا وهم يلعنون حافظ وروحه ودولياً فوصفته روسيا بذيل الكلب بينما ترامب قال: عنه حيوان ونعته الشعب السوري بالكيماوي وبمختار حي المهاجرين وبالزرافة وبالبطة لعلاقته الجنسية مع بعض بنات المسؤولين وكذلك ما اقدم عليه من تخلص بشار من أقارب له ورجال حكمه مثل : (داوود راجحة ورستم غزالة واصف شوكت وهشام بختيار)

كل هذا الهوان والذل والصغار يطل علينا ديمستورا فيقول : لم تستطع المعارضة هزيمة بشار وهذا الكلام ظاهره صدق وباطنه كذب فان كان ديمستورا يعني بالمعارضة الأجسام الدولية التي تم هيكلتها برضى الدول كالمجلس الوطني والائتلاف وهيئة المفاوضات العليا ومنصبي القاهرة والرياض فلربما نوافقه بل ونزيد أيضاً سينتصر بشار كذلك على كل أكداس المجانين من المحامين المهابيل من السلفية السنية والشيعية التي استوردها الى سوريا …

هذا ديدنه وقد سبقه والده فضحى بكل من ناصره وباع من كان يُصادقهم واغتال وسجن الصف الاول الذي كان معه وسلم السيد القائد عبد الله اوجلان الى مصيره الراهن…

هذا بعض تاريخ آل الأسد ناهيك عن الدم والظلم المعروف بسيرتهم والفساد الاخلاقي والاقتصادي…
ورغم أن بشار يموت نفسيا كل يوم ويهان يراد اعادة انتاج حكمه وتسويقه والوثوق به
أيها العرب والكورد وكل السوريين :

لم ينتصر بشار إلا على من تآمر معهم على سوريا ولكن بشار انهزم منذ اول قطرة دم اياكم والوثوق به انهزم بشار منذ قتل الكورد عام ٢٠٠٤ م ليسقط نهائيا عام ٢٠١١ ليس ثمة بيت سوري الا وفيه دم برقبة بشار …

إياكم ان تثقوا بهذا الرجل ولا تملوا من مناكفته دوليا وقانونيا وتجريده من اي شرعية استمعوا الى هذه القصة :

 

كان عرقوب رجلاً عملاقاً، فأتاه أخٌ له، فقال له عرقوب: إذا طلعتْ هذه النخلةُ فلكَ طَلعُها، فلمّا أطلعت أتاهُ للعِدّة، فقال: دعها حتى تَصير بَلَحاً، فلمّا أبلحت قال: دعها حتى تصير زَهواً، فلمّا زَهَتْ قال له: دعها حتى تصير رُطَباً ، فلمّا أرطبت قال: دعها حتى تصير تَمراً، فلمّا أتمرت عمد إليها عرقوب من الليل فجذّها، ولم يُعطِ أخاهُ شيئاً، فصار مثلاً في الخُلفِ، حتى أصبح يقال لمن يخلف في وعده:

مواعيده كمواعيد عرقوب.” ولقد كان الوفاء بالوعد شيمة من شيم العرب. ولذلك كانوا يعدون الخُلف منقصة، تورثُ صاحبها المذمة والعار.
وفي الحديث النبوي الشريف :”آية المنافق ثلاث: إذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا خاصم فجَر.” هذه اخلاق بشار ومن قبله والده والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين…

سقط بشار منذ كسر الصليب وقتل الهلال وأهان الانسان وشرد الملايين وصدق اوباما ايام بشار معدودة …
معدودة مهما طالت قاتل ابن قاتل ..
ولا يسقط الا بوحدتكم عربا وكوردا وكل السوريين …
#الحل_في_مصالحة_الكورد_والعرب.

السلطة الرابعة : د. علاء الدين ال رشي : عضو مجلس الصداقة الكوردي الالماني 

شارك