السلطة الرابعة : قسد  : مجلس دير الزور العسكري يعلن بدء “عاصفة الجزيرة” لاستعادة شرق الفرات ومناطق أخرى

السلطة الرابعة : قسد : مجلس دير الزور العسكري يعلن بدء “عاصفة الجزيرة” لاستعادة شرق الفرات ومناطق أخرى

أعلن مجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطي عن بدء حملة “عاصفة الجزيرة” لاستعادة ما تبقى من أراضي في الجزيرة السورية وشرق الفرات والمناطق الشرقية بريف دير الزور من سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، داعش.

وأصدر مجلس دير الزور العسكري بياناً، اليوم السبت، وجاء فيه: “إننا باسم القيادة العامة لمجلس ديرالزور العسكري نزف بشرى البدء بحملة عاصفة الجزيرة والتي تستهدف تحرير ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية وشرق الفرات من رجس الإرهابيين وتطهيرها مما تبقى من ريف ديرالزور الشرقي”.

وأشار إلى أن “في الوقت الذي تنهار فيه دفاعات عصابات داعش ويقترب التنظيم الإرهابي من نهايته المحتومة في مدينة الرقة وتسطر قوات سورية الديمقراطية أساطيراً من البطولة والفداء ونجاحها في تحرير سبعون بالمائة من المدينة، تحاول عصابات داعش شن الهجمات على مناطق الشدادة والريف الشرقي لدير الزور في محاولة يائسة لرفع معنويات قواتها في الرقة”.

وأضاف البيان، أن “مجلس ديرالزور العسكري قرر البدء بهذه الحملة الحاسمة والتي تنبع من روح المسؤولية الذي نكنه تجاه أخواتنا واخواننا في الرقة تأييدا ومؤازرة وواجبا تجاه أهلنا في جزيرة السورية عامة وريف ديرالزور الشرقي خاصة اللذين ينتظرون هذه اللحظة التاريخية بفارغ الصبر”.

وناشد القيادي أهالي المنطقة بالانخراط ضمن صفوف قواتهم لدحر داعش بالقول “في هذه المناسبة العظيمة نناشد أهلنا في المنطقة للالتفاف حول قواتنا والانضمام إلى صفوفه من أجل تصفية الإرهاب وإنقاذ شعبنا من الظلم كما ندعوه إلى الابتعاد عن مراكز تواجد الإرهابيين حفاظاً على سلامتهم”، مؤكداً “بأنهم سيبذلون قصارى جهدهم من أجل أن لا يتضرر المدنيون العزل والعمل على نقلهم إلى مناطق الآمنة”.

روداو

وفي بيان  لمجلس دير الزور العسكري ارسل لشبكة السلطة الرابعة , جاء فيه التالي : 

إننا باسم القيادة العامة لمجلس ديرالزور العسكري نزف بشرى البدء بحملة (عاصفة الجزيرة) والتي تستهدف تحرير ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية وشرق الفرات من رجس الإرهابيين وتطهير ما تبقى من ريف ديرالزور الشرقي .

في الوقت الذي تنهار فيه دفاعات عصابات داعش ويقترب التنظيم الإرهابي من نهايته المحتومة في مدينة الرقة وتسطر قوات سورية الديمقراطية أساطير من البطولة والفداء و نجاحها في تحرير سبعين بالمائة من المدينة ، تحاول عصابات داعش شن الهجمات على مناطق الشدادي والريف الشرقي لدير الزور في محاولة يائسة لرفع معنويات قواته في الرقة لذلك فإننا في مجلس ديرالزور العسكري قررنا البدء  بهذه الحملة الحاسمة والتي تنبع من روح المسؤولية الذي نشعر به تجاه إخواتنا وإخواننا في الرقة تأييدا ومؤازرة  وواجبا تجاه أهلنا في الجزيرة السورية عامة وريف ديرالزور الشرقي خاصة  والذين ينتظرون هذه اللحظة التاريخية بفارغ الصبر  .

وفي هذه المناسبة العظيمة نناشد أهلنا في المنطقة للالتفاف حول قواتنا والانضمام إلى صفوفها من أجل تصفية الإرهاب وإنقاذ شعبنا من الظلم كما ندعوه إلى الابتعاد عن مراكز تواجد الإرهابيين حفاظا على سلامتهم  ونؤكد بأننا سنبذل قصارى جهدنا من أجل أن لا يتضرر المدنيون العزل وسنعمل على نقلهم إلى المناطق الآمنة .

كما نحيي قوات سوريا الديمقراطية على تأييدها ومشاركتها في هذه الحملة كما ونشكر قوات التحالف الدولي بما تقدمه من دعم لقواتنا أرضا وجوا ، ومعنويات قواتنا عالية وجاهزيتها تامة لتحقيق الانتصار.

المجد لشهدائنا

عاشت سوريا حرة ديمقراطية

عاشت أخوة الشعوب

 الخزي والعار للإرهابين وأعداء الإنسانية

 ٩ أيلول ٢٠١٧

 السلطة الرابعة : القيادة العامة لمجلس دير الزور العسكري

شارك