السلطة الرابعة : صفعة سياسية تلقاها أردوغان من قيادات الناتو بشأن استقلال كردستان . من حق الكُرد الإستقلال

السلطة الرابعة : صفعة سياسية تلقاها أردوغان من قيادات الناتو بشأن استقلال كردستان . من حق الكُرد الإستقلال

وضح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء لوسائل إعلامية تركية، بأنه تباحث مع ينس ستولتنبرغ أمين عام حلف الشمال الأطلسي (الناتو)، حول الإستفتاء المقرر إجراؤه في اقليم كردستان، وتلقى منه الجواب الذي “لطالما كرره بأن كل دولة حرة في نظمها الداخلية”.

يرى مراقبون سياسيون بأن تصريح الأمين العام للناتو يؤكد على الإعتراف بمشروعية الإستفتاء في اقليم كردستان وأيضًا تعد “صفعة سياسية لأردوغان” كما وصفها الإعلامي ابراهيم محمد ابراهيم في تصريحه لموقع ايزدينا، موضحًا أن “الحكومة التركية تعادي تطلعات الشعب الكردي بعيدًا عن الأسس القانونية”.

كما سيجتمع أردوغان يوم الجمعة مع ممثلين عن الحكومة والقوات المسلحة التركية، في مجلس الأمن القومي، للحديث عن استقلال اقليم كردستان والإتفاق على قوانين تمنع هذه الخطوة التي سيقدم عليها الشعب الكردي وفقًا لتصريحاته، ووفقًا للاعلامي ابراهيم فإن قرار هذا الاجتماع المزمع “سيكون نظريًا دون أية خطوات عملية”، مستبعدًا ابراهيم التدخل العسكري التركي لأن الأمر “سيكلف تركيا الكثير”.

منوهًا ابراهيم أن هذه التصريحات التركية الرافضة للإستقلال “كالفقاعة البالونية التي لن تؤثر على قرارات الإقليم”، مختتمًا حديثه بأنه “يؤيد قرار الشعب الكردي في إقليم كردستان بإجراء الإستفتاء وتحقيق الإستقلال”.

ومن الجدير بالذكر أن الرئيس التركي أشار في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، إلى موقف تركيا الصريح والواضح حيال الاستفتاء مشددًا أنه”قد يفتح الطريق أمام فترة تخسر فيها حكومة الإقليم إمكانات متاحة لها”.

 

السلطة الرابعة : حسام حمو – هولير / ايزدينا

شارك