السلطة الرابعة : رغم التهديدات الاقليمية ـ كورد العراق يجرون استفتاء الاستقلال

السلطة الرابعة : رغم التهديدات الاقليمية ـ كورد العراق يجرون استفتاء الاستقلال

صوت إقليم كردستان العراق على الاستقلال في استفتاء تاريخي بهدف فتح باب التفاوض من أجل إقامة دولة يناضل الأكراد من أجلها منذ قرن تقريبا. بيد أن بعض المراقبين يحذرون من أن يؤدي الاستفتاء إلى صراع في ظل تهديدات دول الجوار.

قالت المفوضية العليا للاستفتاء على استقلال كردستان العراق اليوم الاثنين (25 أيلول/ سبتمبر 2017) إن مراكز الاقتراع أغلقت أبوابها في السابعة مساء (1600 بتوقيت غرينتش) وبدأ فرز الأصوات. وذكرت محطة تلفزيونية خاصة أن نسبة الإقبال على التصويت بلغت 78%. ويتوقع أن تصدر نتيجة الاستفتاء الذي تشارك فيه أيضا محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد وكردستان بعد 24 ساعة من إقفال مراكز الاقتراع.

وقالت مصادر رسمية إن نسبة المشاركة في أربيل تجاوزت الـ80% وفي دهوك تقارب الـ90%، أما في محافظة كركوك فإن نسبة المشاركة حوالي 80%، وفي قضاء خانقين 92%، أما ووفقا لنفس المصادر فإن نسبة المشاركة في كل من محافظتي السليمانية وحلبجة لم تتجاوز الـ55%. يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء مددت عملية التصويت لمدة ساعة واحدة بسبب التزاحم على مراكز الاقتراع.

وعلى الرغم من أن النتيجة شبه محسومة وستكون لصالح الاستقلال، إلا أن مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق سبق أن أعلن أن الاستفتاء لن يعني إعلانا تلقائيا للاستقلال، لكنه سيشكل بالأحرى نقطة الانطلاق “لمفاوضات جدية مع بغداد” حول هذه المسألة.

 

ودعي أكثر من خمسة ملايين مقترع في الاستفتاء الذي جرى في المحافظات الثلاث من إقليم كردستان العراق، أربيل والسليمانية ودهوك، كما في مناطق متنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية العراقية، مثل كركوك وخانقين في محافظة ديالى شمال شرق بغداد. وتوافد الناخبون منذ الصباح إلى صناديق الاقتراع، وشكلوا طوابير أمام بعض المراكز، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

وأدلى بارزاني بصوته في ساعة مبكرة من الصباح في أربيل، وبدا مبتسما وهو يرتدي الزي الكردي. ويشكل الاستفتاء الذي دعا إليه بارزاني رهانا محفوفا بالمخاطر.

وعبرت دول مجاورة للعراق مثل تركيا وايران عن رفضها للاستفتاء، خشية إن تحذو الأقليات الكردية على أراضيها حذو أكراد العراق.

 

وكان بارزاني اعتبر أن “الشراكة مع بغداد فشلت ولن نكررها. لقد توصلنا إلى اقتناع بأن الاستقلال سيتيح عدم تكرار مآسي الماضي”، مضيفا “توصلنا إلى قناعة بأن أيا كان ثمن الاستفتاء، فهو أهون من انتظار مصير أسود”. في المقابل، أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن حكومته لن تعترف بالاستفتاء حول استقلال كردستان.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيغلق قريبا الحدود البرية مع كردستان وهدد بوقف صادراته النفطية عبر تركيا. وكانت إيران قد أغلقت مجالها الجوي مع كردستان بناء على طلب الحكومة العراقية.

 

السلطة الرابعة : ألمانيا : أ.ح/ي.ب (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

شارك