السلطة الرابعة : بقلم:م.محفوظ رشيد  … قراءة في الأوضاع السياسية الراهنة

السلطة الرابعة : بقلم:م.محفوظ رشيد … قراءة في الأوضاع السياسية الراهنة

وافقت تركيا على عقد مؤتمر الرياض وعلى تغيير تركيبة الهيئة العليا للمفاوضات واستبدالها بجسم جديد يضم منصتي القاهرة وموسكو بالاضافة لممثلين عن شخصيات وطنية مستقلة وتيارات سياسية وفعاليات اجتماعية وثقافية، بشرط استبعاد الادارة الذاتية والاتحاد الديموقراطي من الحضور.

طالبت تركيا من الائتلاف السوري لحضور مؤتمر حميميم لقاء عدم دعوة ممثلين عن الاتحاد الديموقراطي والادارة الذاتية القائمة، جاء ذلك بعد سماح روسيا بتدخل تركيا عسكرياً في إدلب لمحاصرة عفرين وبالتالي تقويض المساعي لربط الكانتونات الثلاث وايصالها للبحر المتوسط.

توجس تركيا من مشروع الدستور الذي قدمته روسيا على أساس لامركزية الدولة (الفدرالية) والاعتراف بالادارة الذاتية القائمة في شمال سوريا- روژآڤا، ورفض موسكو تصنيف الـ pyd كمنظمة إرهابية، ودعوة بوتين لعقد “مؤتمر شعوب سوريا” يضم ممثلي كافة المجموعات الأثنية والدينية من المعارضة والموالاة والـ pyd من المدعويين الأساسيين.

لأجل انجاح مؤتمر شعوب سوريا وارضاء لرغبة تركيا ومطالب المعارضة القوموية الاسلاموية قررت روسيا عقد المؤتمر في مدينة سوتشي الروسية باسم المؤتمر الوطني السوري(الشعب السوري).

فشلت سياسات تركيا في سوريا بالرغم من مراهناتها ومناوراتها وصفقاتها، وخياراتها باتت محدودة مع تطورات الأحداث ووصول لقاءات آستانا وجنيف إلى حلقاتها الأخيرة وبلوغ غاياتها وأداء مهماتها ألاوهي انهاء المعارضات العسكرية والسياسية عبر تفكيكها واعادة تأطيرها، والتهيئة العملية لتنفيذ القرار الأممي 2254 على الأرض عبر مساراتها، وانهاء حالة الحرب كلياً بعد القضاء على المنظمات الارهابية (لا سيماد داعش والنصرة) التي كانت تركيا تقف وراء تعاظمها فتدعمها وتسلحها وتسهل مرورها كي تستخدمها في فرض أجنداتها في سوريا، وهي تغيير النظام الحاكم وفق مقاساتها ومصالحها، ومنع الكورد من تحقيق أية مكاسب قومية على حدودها.

 

 

وايران الحليفة الرئيسية لروسيا والمتفقة معها على سياساتها في سوريا، لكنها تتوجس مثل تركيا كموقفها المساير للطلب الاسرائيلي-الامريكي بانهاء نفوذ ايران وتحجيم دورها في سوريا بعد الأزمة، وتتطابق موقفها مع تركيا تجاه شكل الحكم ودور الكورد في سوريا المستقبل كما تطرحهما وتسعى لتطبيقهما، ووجود الادارة الذاتية كمشروع قائم ينفذه الكورد على الشريط الحدودي الواصل إلى البحر بدعم وتنسيق مع الحلفاء وروسيا.

والكورد في سوريا بمختلف أطرهم معنيون أكثر من غيرهم بقراءة دقيقة وعميقة للتغيرات والترتيبات والاصطفافات التي ستحصل بعد انهاء داعش الارهابية، وعليهم دراسة وتفهم التجاذبات والاستقطابات الجارية بين جميع الأطراف المعنية على كافة الأصعدة لألا تصبح ضحية اتفاقاتها وصفقاتها وتتكرر المآسي والكوارث، وأهم عوامل القوة لديهم هي ترتيب البيت الكوردي وصيانته وتقويته بوحدة الصف والخطاب وتوطيد أواصرالأخوة والشراكة الحقيقية مع باقي مكونات الوطن، وتوثيق العلاقات مع دول الحلفاء التي تشترك وتنسق معها في محاربة داعش وفق أسس واضحة ومعلنة، فأحداث كوردستان العراق الأخيرة والمريرة ماثلة للعيان وقائمة في الأذهان وناقوس يدق في عالم النسيان.

 

خلافات أمريكا وروسيا على تقاسم النفوذ، وشكل الدولة الجديدة وطبيعة الحكم فيها، ومصير الأسد ومؤسسات نظامه في المرحلة الانتقالية والنهائية، وأولويات المهام المراد تنقيذها قبل الوصول إلى الحلول النهائية، ومحاولات كل منهما في ابراز أوراقه لفرض مشروعه، تجعل علاقاتهما في حالة شد وجذب تنذر باطالة أمد الأزمة وحصول صفقات مفاجئة ومؤلمة تودي بأحلام وآمال العديد من القوى(كتركيا مثلاً) التي راهنت على تنافسهما ولعبت على تناقضاتهما فعقدت اتفاقات أمنية وعسكرية مع الطرفين لتمرير تكتيكات محددة ومؤقتة تزول بزوال سوء التفاهم بينهما، وهو الذي سيحصل ، لأن الاختلاف في المظاهر والوسائل والأساليب لاتنفي ولا تلغي الاتفاق على الغايات والمصالح الاستراتيجية.

وفي سياق تنافس الدولتين فان روسيا تطرح “مؤتمر شعوب سوريا” لتكون بديلاً عن مخرجات مؤتمرات جنيف المتفقة عليها، كما أنها تستغل حضورها العسكري على الأرض لفرض بعض الشروط على أمريكا،

والأخيرة هي الأقوى والأوفر حظاً في تنفيذ مشروعها الخاص بالشرق الأوسط، باعادة رسم خارطته السياسية بما تضمن مصالحها الحيوية وأمن حلفائها وفي مقدمتهم اسرائيل، والشاطروالفائز هو من يحافظ على وجوده وثوابته ويحقق أهدافه بالتقاطع مع تلك المصالح.

السلطة الرابعة : بقلم: م.محفوظ رشيد

شارك