السلطة الرابعة : للمرة الثانية خلال أسبوع .طائرات مسيرة عن بعد تستهدف أكبر قاعدة عسكرية روسية في سوريا

السلطة الرابعة : للمرة الثانية خلال أسبوع .طائرات مسيرة عن بعد تستهدف أكبر قاعدة عسكرية روسية في سوريا

شهد مطار حميميم العسكري والذي يعد أكبر قاعدة عسكرية روسية في سوريا، استهدافاً خلال الساعات الفائتة من اليوم السبت الـ 6 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، وفي التفاصيل التي وثقها المرصد السوري لحقوق الإنسان استهدفت طائرات مسيرة عن بعد، أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أنها تابعة لفصيل إسلامي عامل في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، مطار حميميم العسكري بعد قنابل، قبل أن تباشر القوات العاملة في المطار باستهداف الطائرة وإسقاطها، ولم ترد معلومات عن حجم الأضرار المادية والبشرية الذي خلفه هذا الاستهداف، الذي يعد الثاني من نوعه، بعد الاستهداف الذي جرى عشية ليلة رأس السنة الميلادية، والذي جرى بطريقة مماثلة عبر استهداف المطار بطائرات مسيرة عن بعد بدائية الصنع، خلفت حينها أضراراً وخسائر في مناطق استهدافها ضمن المطار.

 

وكان المرصد السوري نشر في الـ 27 من ديسمبر من العام الفائت 2017، أنه هز انفجاران عنيفان ريف جبلة الواقعة في ريف اللاذقية الجنوبي، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة أن الانفجارين ناجمان عن استهداف بصاروخين على الأقل، للقاعدة العسكرية الروسية في مطار حميميم، الواقع إلى الغرب من مدينة جبلة، والتي زارها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل نحو أسبوعين، ولم ترد إلى الآن معلومات عن خسائر بشرية جراء هذا الاستهداف، وجاء الاستهداف هذا حينها، بالتزامن مع قصف صاروخي مكثف من قبل الفصائل على مواقع لقوات النظام ومناطق سيطرتها في جبال اللاذقية الشمالية، حيث استهدفت الفصائل محاور في مناطق جبل الأكراد وقلعة شلف وتلة أبو علي، ولم ترد إلى الان معلومات عن الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها .

 

السلطة الرابعة : محافظة اللاذقية – المرصد السوري لحقوق الإنسان

شارك