السلطة الرابعة : عفرين : القوات الكُردية. قواتنا تتصدى للهجوم البري ونعلم أن تركيا تغزو عفرين بموافقة روسية

السلطة الرابعة : عفرين : القوات الكُردية. قواتنا تتصدى للهجوم البري ونعلم أن تركيا تغزو عفرين بموافقة روسية

بيان إلى الرأي العام

اقدمت قوات جيش الاحتلال التركي بتاريخ 20 كانون الثاني 2018، على شن غارات جوية غادرة استهدفت مقاطعة عفرين والمناطق و النواحي التابعة لها.

غارات طائرات الجيش التركي المحتل بدأت من الساعة 16.00، و حتى الان هي مستمرة. استهدفت هذه الغارات اكثر من 100 هدف، من بينها مواقع للمدنيين، مواقع مقاتلي وحدات الشعب، وحدات حماية المرأة والقوات الثورية.

حيث شنت 72 طائرة تابعة لقوات الاحتلال التركي، غارات متواصلة عى المناطقة السكنية للمدنيين في عفرين. وركزت الهجمات المتواصلة حتى الان على مركز مدينة عفرين، مخيم روبار للاجئين المدنيين. واسفرت هذه الغارات عن استشهاد ستة مدنيين واصيب مالايقل عن 13 آخرين بجروح ،جروح ثلاثة منهم حرجة. كما اسفرت عن استشهاد مقاتل واحد من وحدات حماية الشعب و مقاتلتين من وحدات حماية المرأة.

حاولت قوات الاحتلال التركي تخطي الحدود و التغلغل الى قرى كوردو و باليا التابعة لناحية بلبليه، لكنها واجهت مقاومة من وحدات حماية الشعب و المرأة في المنطقة، ما اضطرت للانسحاب والتراجع.

بعد سلسلة من محاولات قوات الاحتلال التركي ان تحتل المنطقة برأ، و التي باءت بالفشل، تعمد عبر الغارات الجوية على ترهيب المدنيين و تحقيق التقدم في المنطقة.

يهدف الجيش التركي عبر هذه العمليات العسكرية، الى بث الرعب بين المدنيين لاجبارهم على الهروب من اراضيهم و بالتالي التمهيد لاحتلال المدينة. تظهر هذه الاساليب عجز قوات الاحتلال التركي امام ضربات وحدات حماية الشعب و وحدات حماية المرأة.
يعمد الجيش التركي عبر سياسة الترهيب الى افراغ المنطقة من المدنيين, و اخافتهم و الاعداد لزج مرتزقته الى مقاطعة عفرين.

نحن نعلم جيدا، بانه ولولا موافقة روسيا على هذه الهجمات الجوية، لما اقدمت الطائرات الحربية على قصف عفرين، و لا يمكن لهذا القوات التركية ان تتجرأ لتنفيذ هذه الهجمات. نؤكد هنا بأن روسيا تتحمل مسؤولية هذه الهجمات، بقدر تحمل تركيا لهذه المسؤولية. لهذه نرى بأن روسيا ستكون مسؤولة عن كل المجازر التي سترتكب في مقاطعة عفرين.

نحن كقيادة وحدات حماية الشعب في مقاطعة عفرين، نؤكد لشعبنا في المقاطعة، جميع مكونات المقاطعة و شمال سوريا بأننا لن ننهزم امام الاعيب الفاشية التركية و مخططاتها. وحتى هذه اللحظات، شعبنا متمسك بارضه ولايقبل الاستسلام والخنوع، و هذا يدل على فشل هذه الهجمات ومخططات الاحتلال التركي.

بناء على استعدادتنا و تحضيراتنا، التي استمرت لفترة طويلة، كوحدات حماية الشعب نجدد تصميمنا على حماية شعبنا في مقاطعة عفرين ضد كل هجمات الاحتلال التركي الفاشية.

نوجه ندائنا لشعبنا الوطني، والانسانية التقدمية التوجه الى خنادق المقاومة في عفرين بروح النفير العام.

 

السلطة الرابعة : القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في مقاطعة عفرين.

شارك