السلطة الرابعة : ألمانيا : متظاهرون مؤيدون للكورد يقتحمون مؤتمرا صحفياً حكومياً و يطالبون بوقف تصدير السلاح لتركيا

السلطة الرابعة : ألمانيا : متظاهرون مؤيدون للكورد يقتحمون مؤتمرا صحفياً حكومياً و يطالبون بوقف تصدير السلاح لتركيا

ذكرت تقارير صحفية أن متظاهرين مؤيدين للأكراد اقتحموا مؤتمرا صحفيا حكوميا في العاصمة الألمانية برلين. وطالب المتظاهرون بوضع حد لصادرات الأسلحة، فيما تواصلت أشغال المؤتمرمباشرة بعد خروج المحتجين.

وكان موقع “فيلت” الألماني ثد ذكر أن خمسة متظاهرين مؤيدين للأكراد اقتحموا اليوم الاثنين (29 كانون الثاني/يناير 2018) مؤتمرا صحفيا حكوميا في العاصمة الألمانية برلين. وأضاف أن المتظاهرين أوقفوا المؤتمر الصحفي، الذي يٌجيب فيه متحدثون باسم الحكومة عادة عن أسئلة الصحفيين، بعد 14 ثانية فقط من انطلاقه.

وأشار الموقع الألماني إلى أن المتظاهرين كانوا مقنعين جزئيا ( بالكاد كانت تظهر وجوههم)، حيث دخلوا قاعة المؤتمر الصحفي الاتحادي وأطلقوا شعارات من قبيل “فلتخرج الدبابات الألمانية من كردستان”.

وبحسب نفس المصدر، رفع المتظاهرون علم “وحدات حماية الشعب الكردية” (YPG)، ورفعوا لافتتين كتب على إحداها “أوقفوا تصدير الأسلح”، فيما كتب على الأخرى عبارة “من هنا تبدأ الحرب”. وأوضح موقع “فيلت” أن سبب الاحتجاج هو الهجوم العسكري التركي في شمال سوريا على وحدات حماية الشعب الكردية. وأضاف أن الجيش التركي يستعمل في هذا الهجوم دبابات من نوع (Leopard 2A4)، ألمانية الصنع.

وأفاد “فيلت” أن المشرفين على المؤتمر أعلنوا عن طريق الميكرفون أنهم أبلغوا الشرطة وحراس الأمن، مضيفا أن المتظاهرين غادروا القاعة، وقال أحدهم “وداعا”، وهو ما تسبب في ضحك بعض الصحفيين، الذي حضروا المؤتمر.

وأردف الموقع الألماني أن الهدوء عاد من جديد إلى قاعة المؤتمر الصحفي الذي أكمل أشغاله، كما كان مخططا له من قبل.

 

 

السلطة الرابعة : ألمانيا : DW : ر.م/ع.ش

شارك