السلطة الرابعة : حزب الاتحاد الديمقراطي : توقيف صالح مسلم تصرف غير قانوني و غير الاخلاقي من قبل دولة تشيك

السلطة الرابعة : حزب الاتحاد الديمقراطي : توقيف صالح مسلم تصرف غير قانوني و غير الاخلاقي من قبل دولة تشيك

بيان الى الرأي العام
بعد الهزيمة المدوية التي الحقتها الارادة الحرة في شمال سوريا وبالتحديد في عفرين بالدولة التركية الراعية للارهاب العالمي ,لجأت هذه الدولة ونظام حكمها الشوفيني الى أساليب قذرة وملاحقة الشخصيات التي كانت لها الدور في محاربة الارهاب واصدار مذكرات توقيف بحقها ومنهم السيد صالح مسلم منتهكة جميع الانظمة والقوانين المتعلقة بهذا الصدد.

السيد صالح مسلم ذات الشخصية الدبلوماسية التي استطاعت في الفترة المنصرمة من عمر الثورة السورية وتحديدا في الحرب على الارهاب المتمثل بداعش أن يلعب دورا بارزا في حشد الرأي العام العالمي في مقارعة الارهاب وذلك في جميع المحافل الدولية ليتحول الى أحد الرموز المعروفة على مستوى العالم في مناهضة العنف والارهاب الدولي .

السيد صالح مسلم وبصفته الرئيس المشترك السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي pyd//لعب دورا محوريا في طرح الحل السياسي في سوريا من خلال المشروع الديمقراطي لشمال سوريا على أن يصبح نموذجا للوصول بسوريا الى دولة ديمقراطية يتمتع جميع مواطنيها بالحرية والكرامة التي نصت عليها المواثيق والاعراف الدولية في مجال حقوق الانسان وفق المعاهدات الانسانية التي تطالب بها الامم المتحدة .

وهو يتمتع بالجنسية السورية وبكامل حقوق المواطنة ويقوم حاليا بزيارة الى أوربا وبشكل رسمي لايصال صوت الثورة السورية وحشد المزيد من التحالف في محاربة الارهاب في سورية والشرق الاوسط وبالتالي حماية العالم أجمع من البلاء الذي مني به شعبنا والانسانية على أيدي داعمي هذا الارهاب وعلى رأسهم حكومة العدالة و التنمية ,هذه الحكومة التي بدأت بالانتقام من جميع من حاربوا الارهاب المتمثل بداعش حتى وصلت بها الامر أن تطالب باعتقال شخصيات لا تتمتع بجنسيتها ولا تملك أية ذرائع قانونية لاعتقالهم وعلى رأسهم السيد صالح مسلم الذي تم اعتقاله من قبل السلطات التشيكية دون أية مبررات قانونية .

اننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي ندين ونستنكر هذا التصرف اللاأخلاقي واللاقانوني الذي قامت به دولة التشيك على أراضيها و التي من المفترض أن تكون وجهة لجميع الاحرار والشخصيات المطالبة بالديمقراطية وحقوق الانسان والقيام بدورها في محاربة الارهاب الذي تنشره الدولة التركية من خلال مخالبها في عموم القارة الاوربية ,ومن هذا المنطلق نطالب الدولة التشيكية بالافراج الفوري عن السيد صالح مسلم وتقديم الاعتذار عن هذا التصرف الللاقانوني واللاأخلاقي .

وفي هذا المرحلة التاريخية الحساسة والمصيرية التي تمر بها الانسانية في محاربة الارهاب ندعوا الشعب الكردستاني في أوربا وجميع الشعوب الصديقة بالتنديد واستخدام كافة الاجراءات القانونية و الوسائل الديمقراطية والقيام بواجبهم الانساني والأخلاقي في الدفاع والافراج عن هذه الشخصية الوطنية .

25/2/2018 المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي pyd

السلطة الرابعة

شارك