السلطة الرابعة : وزير دفاع الأسد: سنتعامل مع قوات سوريا الديمقراطية إما باسلوب المصالحات أو بـ”القوة” العسكرية !؟

السلطة الرابعة : وزير دفاع الأسد: سنتعامل مع قوات سوريا الديمقراطية إما باسلوب المصالحات أو بـ”القوة” العسكرية !؟

قال وزير الدفاع السوري العماد علي عبد الله أيوب، اليوم الإثنين، أنّ الجيش السوري سيحرّر مناطق سيطرة المقاتلين الكورد المدعومين من الولايات المتّحدة الأميركية، على غرار مناطق أخرى في سوريا، عن طريق “المصالحات” أو “القوة” العسكرية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع رئيسي أركان الجيش العراقي والقوات المسلحة الإيرانية في دمشق.

وأضاف، “الجيش سيحرّر هذه المنطقة كما حرّر معظم المناطق الأخرى في سوريا”، مشيراً الى ان “الورقة الوحيدة المتبقية بيد الأميركيين وحلفائهم هي “قوات سوريا الديمقراطية”، وسيتم التعامل معها بالأسلوبين المعتمدين من الدولة السورية، المصالحات الوطنية أو تحرير الأراضي التي يسيطرون عليها بالقوة”.

 

ن جانبه، أكد رئيس أركان الجيش العراقي، الفريق أول ركن عثمان الغانمي، أن أمن الحدود بين سوريا العراق مهم جدا وهو ممسوك من قبل القوات الأمنية العراقية والجيش العربي السوري.

ولفت الفريق الغانمي إلى أن الأيام القليلة القادمة ستشهد فتح المنفذ الحدودي بين العراق وسورية واستمرار الزيارات والتجارة بين البلدين ولدينا تنسيق كبير مع الجيش العربي السوري بخصوص محاربة داعش.

مؤكداً، أن أمن سوريا وأمن العراق لا يتجزأ فسوريا تعتبر عمقا للعراق والعراق عمقا لسوريا والتنسيق سيستمر من خلال مركز المعلومات الذي تم إنشاؤه.

بدوره أكد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، على ضرورة احترام سيادة الدولة السورية ووحدة أراضيها وإنهاء أي وجود غير شرعي على أراضيها، وقال: “نحن في سورية بدعوة من حكومتها وسنبقى ما دامت الدولة السورية تطلب ذلك”.

وأضاف باقري إن “داعش والإرهاب بكل مسمياته صنيعة دول الاستكبار والصهيونية العالمية لمجابهة محور المقاومة في المنطقة وزعزعة أمنها واستقرارها”، مشددا على أن إيران وسوريا والعراق متحدون في وجه الإرهاب بتنسيق عال وبعزم كبير للقضاء عليه نهائيا.

يشار الى ان رؤساء أركان جيوش سوريا والعراق وإيران قد التقوا في دمشق اليوم الإثنين لبحث مكافحة الإرهاب وتطوير التعاون الدفاعي العسكري فيما بينهم.

 

السلطة الرابعة : وكالات 

 

 

شارك