السلطة الرابعة : المحامي عماد الدين شيخ حسن. كنت أتوجس من مشروع اتحاد الكٌرد . واليوم أنا داعم وشريك بهذا المشروع الطموح وأدعوكم للانضمام . التفاصيل ؟

السلطة الرابعة : المحامي عماد الدين شيخ حسن. كنت أتوجس من مشروع اتحاد الكٌرد . واليوم أنا داعم وشريك بهذا المشروع الطموح وأدعوكم للانضمام . التفاصيل ؟

اتحاد مجالس الكورد ….هذا الاسم الذي تردّد و ذاع صيته و صداه في وسائل الاعلام و التواصل جذب فضولي و اهتمامي صراحةً كإنسانٍ ينتمي الى الكورد كشعب و بالتالي يحمل نصيباً من الاسم اعلاه و معنيٌّ به .

 

ولا أخفيكم ما انتابتني من مشاعر و هواجس و ضعف ثقةٍ و تفاؤل بدايةً تجاه المبادرة و مطلقيها ، و الذي أراه ردّاً ومردّاً طبيعيا لوابل ما عشناه و نعيشه من خيبات الأمل و الكبوات في معظم المبادارت الشبيهة و المماثلة التي طُرحت و حملت أيضاً أسماءً وشعاراتٍ مثالية و برّاقة و ما الى ذلك .

 

دعاني كل ذلك و منذ فترة بعيدة نسبياً الى التقرّب من المشروع و أصحاب فكرته و التواصل معهم و الاحتكاك بهم  بغية الوقوف عن كثب على حقيقته و مضمونه و غاياته و ما الى ذلك ، فكان لي ما اردت ، و للأمانة لم ألقى منهم الا الترحاب و المودّة و التعبير عن السعادة في أن اكون جزءاً من المشروع و أحد المساهمين في التأسيس له و انطلاقه و السعي في استمراره و نجاحه .

 

خلال هذه الفترة و الى لحظة كتابتي لهذه الأسطر لا يمكنني القول إلا بأنني ذُهلت حقيقةً من حجم الايجابيات التي يحملها المشروع بين ثناياه و طيّاته ، فعلى الرغم أن المبادرة حملت اسماً ثقيلاً و عظيماً في معناه ، حيث تعتبر المبادرة سابقة في تاريخ الكورد   إلا أنني لاحظت في المقابل ادراكهم و وعيهم لمعنى الاسم و مسؤوليته ، لاحظت حماساً و جهدا منقطع النظير ، و أيضا تعاوناً و تكاتفاً و اخلاصاً غير مسبوق و بإمكانيات و طاقات لم أكن أتوقع بأننا نمتلكها .

 

كل ذلك أتى بثمار كبيرة تمثلت في الاعلان عن ولادة المشروع و انطلاقه و الدعوة الى الانضمام اليه و دعمه و السعي في اهدافه العظيمة .

 

ايها الكورد في كل مكان ..لا زال المشروع في بدايته و يحتاج الى دعم كلّ مخلص و شريفٍ و حرّ على وجه هذه البسيطة و من غير الكورد حتى ، لأنه يحمل غايات نبيلة في الاخاء و التسامح و العيش المشترك مع كل الشعوب .

 

لم انقل لكم انطباعي عن المشروع إلا لحرصي الشديد في التعبير عن حاجتنا الماسة لهكذا مشروع و ناسه و أفكاره سبيلاً لنيل حقوقنا و خلاصنا .

 

فلندعمه و  ننضم اليه و نحمل إرث المسؤولية و الواجب تجاه قضيتنا و  ماضينا و حاضرنا مستقبل اجيالنا ، و لنصن معاً هذا المشروع و نحفظه من الشوائب ليكون قارباً ينجينا و يصل بنا برّ الهناء و الأمان .

 

السلطة الرابعة : ألمانيا : اتحاد مجالس الكورد : الحقوقي عماد الدين شيخ حسن . محامي .المانيا .

 

مرفق برابط الصفحة الرسمية لمجلس ” اتحاد مجالس الكورد ” للراغبين بالدعم والانضمام للوبي الكوردي على الرابط التالي : 

 

https://www.facebook.com/%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%AF-YEK-361717321220450/?epa=SEARCH_BOX

شارك