السلطة الرابعة : مظاهرات مناوئة لقوات سوريا الديمقراطية ضمن مناطق سيطرتها بريف دير الزور ,عنوانها اليوم مظاهرة وغداً انتفاضة . التفاصيل ؟

السلطة الرابعة : مظاهرات مناوئة لقوات سوريا الديمقراطية ضمن مناطق سيطرتها بريف دير الزور ,عنوانها اليوم مظاهرة وغداً انتفاضة . التفاصيل ؟

تتواصل المظاهرات في يومها الثاني على التوالي ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور، حيث رصد المرصد السوري خروج مظاهرة حاشدة في مدينة البصيرة الواقعة بريف دير الزور الشرقي، مناوئة لقوات سوريا الديمقراطية رافعين لافتات جاء في بعضها

 

“اليوم تظاهرة..غداً انتفاضة” و”لا للاحتلال الكردي”

 

كما خرجت مظاهرة مناوئة أخرى في قرية معيزيلة بريف ديرالزور الشمالي، وتاتي المظاهرات هذه في ظل “الاحتقان العربي – الكردي” وفقاً لمتظاهرين، كما تأتي أيضاً في ظل الفوضى والفلتان الأمني الكبير في مناطق قسد التي تقف عاجزة بدورها حتى اللحظة عن ضبط الأمن فيها، ونشر المرصد السوري يوم أمس الأربعاء، أنه يتواصل الاستياء الشعبي المتصاعد في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج مظاهرات في بلدتي الكسرة ومحيميدة وقريتي الجنينة والحصان بريف دير الزور الغربي، والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية،

 

احتجاجاً على تردي الأوضاع الأمنية وارتفاع الأسعار واستمرار قوات سوريا الديمقراطية بنقل النفط إلى مناطق سيطرتها في الحسكة، حيث عمد عناصر قوات سوريا الديمقراطية إلى إطلاق النار في الهواء لفض المظاهرة في قرية الحصان، ليقوم الأهالي بانتزاع أسلحتهم وطردهم من القرية وإقامة حواجز لمنع عبور صهاريج تحمل النفط من المرور فيها، ولمنع عبور سيارات قوات سوريا الديمقراطية، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 20 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه رصد استياءً شعبياً كبيراً في قرية سويدان جزيرة بريف دير الزور الشرقي، على خلفية مقتل رجل تحت التعذيب على يد قوات سوريا الديمقراطية،

 

وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن عناصر من قسد عمدوا إلى اعتقال شخص في الـ 26 من شهر آذار في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، بتهمة “الإنتماء لتنظيم الدولة الإسلامية”، و”التخطيط لتفجير سيارة مفخخة في غرانيج”، حيث تعرض للضرب المبرح أثناء اعتقاله ما أسفر عن كسر يده حينها، ليلقى حتفه تحت التعذيب داخل سجون قوات سوريا الديمقراطية، جدير بالذكر أن الرجل هو أحد العائدين لقريته سويدان جزيرة بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية حيث كان قد نزح منها في فترة سيطرة التنظيم عليها، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 19 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه لا يزال الفلتان الأمني يتواصل ضمن مناطق قوات سوريا الديمقراطية شرق نهر الفرات، بالتزامن مع الاستياء الشعبي الكبير من ذلك، وفي حادثة جديدة في إطار الفلتان الأمني، علم المرصد السوري أنه جرى العثور على جثة شاب لا يزال مجهول الهوية،

 

مقتولاً وقد فصل رأسه عن جسده بأداة حادة، وتم رمي الجثة على أطراف بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، ولم ترد معلومات عن أسباب وظروف مقتله حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه تشهد المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في منطقة شرق الفرات، تراجع حدة العمليات التي يعمد إلى تنفيذها خلايا تابعة لتنظيم”الدولة الإسلامية”، حيث أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن عمليات الثأر ضمن “غزوة الثأر لولاية الشام” تراجعت حدتها في الأيام القليلة الماضية عن سابقتها من الأيام،

 

 

 

 

واقتصرت على استهدافات لمقاتلين عرب ضمن قوات سوريا الديمقراطية أو متعاقدين مدنيين معها سواء في المجال العسكري أو الأمني واللوجستي لتواجدهم وانتشارهم في المناطق التي يقطنون بها، في حين أن العناصر الأكراد المنتمين لقوات سوريا الديمقراطية يقتصر دورهم في على التدريب والإشراف على المقاتلين سابقين الذكر، أو يتواجدون في المقرات ضمن حقل العمر والتنك وكونيكو ومهمتها حماية القوات الأمريكية أو التدريب، وتشهد مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية استياء متصاعداً من قبل المواطنين القاطنين فيها على خلفية الفلتان الأمني المستمر والمتصاعد فيها، وانتشار مجموعات مسلحة للسلب والنهب ليلاً ونهاراً، للمحال التجارية والمنازل حيث ينتحل المسلحين لباس قوات سوريا الديمقراطية ويشكلون دوريات وهمية، ويداهمون المنازل ليلاً ويسرقونها، بالتزامن مع إرتفاع أسعار جنوني في هذه المناطق.

 

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 18 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه يواصل تنظيم “الدولة الإسلامية” عبر خلاياه عملياته ضد قوات سوريا الديمقراطية ضمن “غزوة الثأر لولاية الشام” في منطقة شرق الفرات، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس هجوماً نفذه مسلحون يرجح أنهم من خلايا التنظيم بالأسلحة الرشاشة وقذائف الآر بي جي استهدف حاجزاً لقوات سوريا الديمقراطية عند الطريق الواصل بين قريتي أبو النتيل والنملية بريف دير الزور الشمالي، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر البشرية حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 15 من شهر نيسان / أبريل الجاري، أن انفجاراً مجهولاً ضرب منزل أحد الأشخاص في بلدة الشعفة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، الأمر الذي تسبب بمقتل شخص رفقة زوجتيه،

 

جدير بالذكر أن قوات سوريا الديمقراطية كان قد سمحت لأهالي الشعفة بالعودة إلى بلدتهم ومنازلهم قبل يومين، ونشر المرصد السوري في الـ 12 من شهر نيسان الجاري، أنه تستمر عمليات خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن “غزوة الثأر لولاية الشام” حيث رصد المرصد السوري استهداف جديد من قبل مسلحين يرجح أنهم من خلايا التنظيم، إذ استهدفوا بالأسلحة الرشاشة سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في قرية الصبحة ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور، ما أسفر عن إصابة عدة عناصر بجراح،

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه مايزال الفلتان الأمني يضرب مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشمال شرق سوريا، حيث العبوات الناسفة والاغتيالات وهجوم المسلحين المجهولين أضحت بشكل يومي تهدد القاطنين في هذه المناطق، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان العثور على جثمان رجل مجهول الهوية مقتولاً، ومرمياً في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، ولم ترد معلومات عن ظروف وأسباب مقتله حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه هاجم مسلحون مجهولون بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة مقراً لقوات سوريا الديمقراطية، في مبنى البلدية ببلدة الطيانة الواقعة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور،

 

دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، وذلك في إطار تصاعد هجمات خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضد قسد، إذا نشر المرصد السوري يوم الـ 11 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه تتوالى الاستهدافات من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد إعلانه “غزوة الثأر لولاية الشام” مستهدفاً مواقع ونقاط قوات سوريا الديمقراطية في منطقة شرق الفرات، حيث هاجم مسلحون مجهولون يرجح أنهم من خلايا التنظيم، منزلاً في قرية الرز بريف دير الزور والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث أطلق المهاجمون النار عبر سلاح فردي على شقيقين اثنين من عناصر قوات سوريا الديمقراطية، ما أسفر عن مقتلهما على الفور وإصابة شقيق ثالث لهما بجراح، ليرتفع عدد من قتلوا والذين وثقهم المرصد السوري،

 

جراء عمليات الثأر إلى 277 شخصاً من المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا ضمن 4 محافظات هي حلب ودير الزور والرقة والحسكة بالإضافة لمنطقة منبج في شمال شرق محافظة حلب، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، حيث رصد المرصد السوري اغتيال هذه الخلايا لـ 77 مدني من ضمنهم طفلان اثنان ومواطنتان في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 196 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي، كما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال هذه.

 

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الخميس الـ 11 من شهر نيسان الجاري، أنه رصد هجوم نفذه مسلحون مجهولون يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ليل أمس الأربعاء بالأسلحة الرشاشة، استهدفوا خلاله مقراً لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي، قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، وذلك في إطار تصاعد واستمرار عمليات خلايا التنظيم الانتقامية والثأرية ضد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة شرق الفرات، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 10 من شهر نيسان/ أبريل الجاري، أن خلايا تنظيم”الدولة الإسلامية” نفذت عملية جديدة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرق نهر الفرات،

 

حيث هاجم مسلحون يرجح أنهم من خلايا التنظيم بالأسلحة الرشاشة وقذائف الآر بي جي حاجز لقوات سوريا الديمقراطية في أطراف بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف قسد، وتأتي العملية الجديدة هذه بعد سلسلة من العمليات يوم أمس ضمن “غزوة الثأر لولاية الشام”، إذ نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 9 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه اغتال مسلحون مجهولون عنصر من قوات سوريا الديمقراطية بمسدس كاتم صوت وهو يعمل في معبر الحوايج بريف دير الزور.

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء الـ 9 من شهر نيسان الجاري،، أنه رصد هجوم مسلحين مجهولين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بقذائف الآر بي جي على تمركز لقوات سوريا الديمقراطية في قناة الري ببلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، دون أنباء عن خسائر بشرية، وذلك في إطار الهجمات المستمرة لخلايا التنظيم في شرق الفرات، إذ نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه تواصل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” نشاطها ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية من خلق فوضى للمنطقة عبر استهدافات وتفجيرات متواصلة تعمد إلى تنفيذها أينما وحين ما تشاء، في ظل عدم تمكن قسد حتى اللحظة من ضبط المنطقة الغارقة في الانفلات الأمني،

 

حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اغتيال عنصر من قوات سوريا الديمقراطية بالرصاص على طريق دير الزور- الحسكة، وذلك برصاص مسلحين من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، على صعيد متصل هاجم مسلحون من خلايا التنظيم بعد منتصف ليل أمس مقراً للدفاع الذاتي التابع لقوات سوريا الديمقراطية في معمل السجاد ببلدة البصيرة الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين ولاذ المهاجمون بالفرار،ونشرالمرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ8 من شهر نيسان / أبريل الجاري، أنه رصد انفجار عبوة ناسفة مساء أمس الأحد في بلدة أبو الحسن الواقعة بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث استهدفت العبوة سيارة لقوات سوريا الديمقراطية في البلدة،

 

قضى على إثرها 3 عناصر على الفور وأصيب آخرون بجراح تأتي هذه العملية ضمن استمرار خلايا تنظيم”الدولة الإسلامية” بالثأر لخساراتها المتوالية منذ أعلنت قوات سوريا الديمقراطية مدعمة بقوات التحالف الدولي معركة دحر التنظيم، على صعيد متصل خرجت مظاهرة في قرية شقرة بريف دير الزور الغربي والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وذلك احتجاجاً على “الانفلات الأمني وكثرة السرقات والتشليح ومداهمة البيوت من قبل مسلحين يرتدون زي قوات سوريا الديمقراطية”.

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ7 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه مضت 15 يوماً على إعلان الانتصار على تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق نهر الفرات، من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، إلا أن الخلايا المنتشرة ضمن مناطق سيطرة الأخيرة، والتي تتبع للتنظيم المنتهي كقوة مسيطرة، لا تزال تواصل نشاطها في محاولة للثأر لخسارتها، عبر مزيد من عمليات التفجير والقتل ومحاولات القتل، ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية الممتدة من منبج وحتى الحدود السورية – العراقية، طالت مدنيين ومقاتلين وعناصر من قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن الداخلي “الآسايش”،

 

على يد الخلايا التي رجحت المصادر للمرصد السوري بوجود من 4000 – 5000 عنصر متوارين في قرى وبلدات ومدن خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ممن تسللوا في أوقات سابقة إلى هذه المناطق وشكلوا خلايا نائمة بعضها يتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” والبعض الآخر يتبع لجهات إقليمية أو مدفوع منها، لتنفيذ عمليات فوضى في المنطقة واستهداف قوات سوريا الديمقراطية ومناطق سيطرتها، لتوقع في كل مرة خسائر بشرية، تتفاوت أعدادهم وفقاً لطبيعة الاستهداف

 

وضمن سلسلة الاغتيالات ومحاولات القتل، التي تستهدف قوات سوريا الديمقراطية والمدنيين والأشخاص الذين توعدهم التنظيم في إعلان ثاره في الـ 19 من آب / أغسطس من العام 2018، وحتى اليوم الـ 7 من نيسان / أبريل الجاري، في حين كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد منذ إعلان تنظيم “الدولة الإسلامية”، عملية الثأر من قوات سوريا الديمقراطية، انتقاماً لخسارته للنفط والموارد الاقتصادية في شرق الفرات، عبر منشورات جرى توزعها بشكل سري في بلدات وقرى خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، بدء عمليات قتل وذبح واختطاف واغتيال وتفجيرات، هدفها نشر الفوضى والانفلات الأمني ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

 

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن الحملات الأمنية جرت في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف حلب الشمالي الشرقي وريف دير الزور، لم تتمكن إلى الآن من إنهاء عمليات خلق ونشر الفوضى من قبل التنظيم، حيث جرت اعتقالات طالت عشرات المنضمين لهذه الخلايا والمتهمين بالانتماء لها في عدد من المناطق ضمن محافظات الحسكة ودير الزور والرقة وحلب،

كذلك نشر المرصد السوري في الـ 31 من آب / أغسطس الفائت من العام 2018، أن العشرات من المتطوعين في شرق الفرات عمدوا لترك صفوف القوات العاملة في التجنيد الإجباري ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن العشرات من المتطوعين في صفوف قوات الدفاع الذاتي المؤلفة من قوات مجندة إجبارياً ومن إداريين متطوعين في صفوفها، عمدوا لفسخ عقودهم مع هذه القوات، خشية الانتقام منهم من قبل الخلايا التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، والتي بدأت بمناشير وزعت في ريف دير الزور الشرقي، في الـ 19 من آب / أغسطس الفائت، في قرية الزر بشرق دير الزور، كما أن المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن الأشخاص الذين تطوعوا في واجب الدفاع الذاتي، وعملوا في مهام مختلفة، بعقد تبلغ مدته 23 شهراً، براتب قدره 115 ألف ليرة سورية،

 

مقابل تسريح بعضهم في الوقت ذاته من واجب الدفاع الذاتي، عمدوا لفسخ عقودهم والتزموا منازلهم، خشية اغتيالهم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي وجه تهديدات إلى النظام والمسلحين الموالين له، وإلى قوات سوريا الديمقراطية، بـ “القصاص” منهم ومن كل المتعاملين معهم وبخاصة في الجانب النفطي، كما شاركت هذه الخلايا في محاولة للتنظيم تحقيق توسعة لجيبها في شرق الفرات، عبر المشاركة في خلخلة الصفوف الخلفية لقوات سوريا الديمقراطية من خلال تنفيذ هجمات تزامناً مع هجمات للتنظيم من جيبه الأخير بشرق الفرات.

 

أيضاً كان رصد المرصد السوري في الـ 22 من آب / أغسطس الفائت من العام 2018، تنفيذ تنظيم “الدولة الإسلامية”، أولى عمليات ثأر للنفط، في محافظة دير الزور، ضمن المناطق التي خسر سيطرته عليها، لصالح قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، حيث فجر عنصر من الخلايا النائمة التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” نفسه بدراجة نارية مفخخة، مستهدفاً سيارة أحد الأشخاص العاملين في المجال النفطي، والمتعاملين مع قوات سوريا الديمقراطية، ما تسبب بمقتل الانتحاري وإصابة الرجل بجراح بليغة،

 

وجرى التفجير في منطقة ذيبان، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، بالقرب من المفرق الآخذ إلى حقل العمر النفطي، في حين نشر المرصد السوري في الـ 21 من آب / أغسطس من العام 2018، أن التنظيم يتحرك عبر خلاياه النائمة في مدن وبلدات وقرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، عبر مناشير تهدد بالقتل وتحذر من التعامل مع النظام وقسد، وكان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في الـ 19 من اغسطس الفائت، بتوزيع مناشير ورقية وإلصاقها في قرية الزر، الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية،

 

في شرق نهر الفرات، بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، وجاء في المناشير تعميم من التنظيم في “ولاية الخير”، جاء فيه:: “”نعلم الجميع بأن الآبار النفطية التي تقع تحت سلطان الخلافة أو تكون في صحرائها القريبة، هي من أملاك الدولة الإسلامية، ويعود نفعها لعامة المسلمين، وعليه فمن يتجرأ عليها بالسرقة أو مغالبة القائمين عليها بقوة السلاح، فلا يلومن إلا نفسه، وسيتعامل معه بكل قوة وحزم وفق شرع رب العالمين، وأما من استزله الشيطان وأصبح عبداً من عبيد الكرد الملحدين يحرس آبارهم بالسلاح، ويساهم في نماء اقتصادهم، فنرى أنها من الموالاة المكفرة وسنقتل من نقدر عليه من هؤلاء،

 

في كل ولاية الخير، فننصح بالتوبة والرجوع إلى الله، قبل أن لا ينفع الندم”، كما أن هذا التهديد جاء في أعقاب انحسار سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق الفرات، حيث بات التنظيم لا يسيطر إلا على جيب ممتد من هجين إلى الباغوز، على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، فيما لا يزال يتواجد كخلايا نائمة في مناطق متفرقة من ريف دير الزور وباديتها، في شرق الفرات، وتقوم بين الحين والآخر بتنفيذ هجمات تستهدف آبار نفطية أو حقول نفط، أو مساكن متواجدة في الحقول، التي تخضع لسيطرة قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية.

 

 

السلطة الرابعة : سوريا :  دير الزور : المرصد السوري 

شارك