السلطة الرابعة :  تفاصيل جديدة عن ” المنطقة الآمنة” شمال سوريا بمشاركة قسد وقوات البيشمركة و قد تشمل غرب الفرات . التفاصيل ؟

السلطة الرابعة : تفاصيل جديدة عن ” المنطقة الآمنة” شمال سوريا بمشاركة قسد وقوات البيشمركة و قد تشمل غرب الفرات . التفاصيل ؟

كشف قيادي كوردي سوري ، اليوم الاربعاء ، تفاصيل جديدة عن المنطقة الآمنة المزمع إقامتها في غربي كوردستان (كوردستان سوريا) ، قائلاً قد تتوسع لتشمل القسم الغربي من نهر الفرات الواقعة تحت سيطرة الجيش التركي.

عبد الرحمن آبو القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا ، قال في حديث لـ(باسنيوز) : « هناك عدة سيناريوهات مطروحة بصدد المنطقة الآمنة ، وفي الفترة الأخيرة هناك رأي حول توسيع هذه المنطقة لتشمل القسم الغربي من فرات ( جرابلس ومنبج وإعزاز وتل رفعت حتى عفرين).

وأضاف آبو : أن ” مقترح المنطقة الآمنة اصبح واقعاً لكن هناك خلاف حول المساحات التي قد تشملها والقوى الإقليمية والدولية التي ستشارك فيها ” ، مردفاً ” لكنّ هناك توافقا حول قوتين ؛ قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها) بعد شروط ملزمة ؛ وقوات بشمركة روجآفا (بيشمركة كورد سوريا) لإدارة تلك المنطقة».

ولفت القيادي الكوردي إلى أن« رؤية المجلس الوطني الكوردي في سوريا أن تكون المنطقة الآمنة تحت إشراف دولي وبحمايته».

 

وبشأن مصير بلدة تل رفعت والمناطق المجاورة لها الواقعة تحت سيطرة الوحدات الكوردية والجانب الروسي ، أوضح آبو : أن « تلك المناطق تخضع لمقايضات وبازارات وستكون من منطقة النفوذ الأمريكي – التركي على المدى القريب».

وأردف القيادي الكوردي السوري قائلا:« عمليا كل سوريا خاضعة للبازارات وستكون في النهاية ترتيبات حسب نظام الوصاية والنفوذ لقوى إقليمية ودولية».

وكان مصدر كوردي مطلع قد كشف في وقت سابق من مايو/أيار الماضي  لـ(باسنيوز) أن «الوحدات الكوردية والقوات الروسية توصلت بعد ثلاثة أيام من المفاوضات إلى اتفاق لإقامة ثلاث نقاط  مراقبة في بلدة تل رفعت ونشر دوريات مشتركة في مناطق التماس مع القوات التركية في إعزاز بشمالي حلب».

وأضاف المصدر أن «روسيا لن تتخلى عن تل رفعت والمناطق المحيطة بها الواقعة تحت سيطرة الوحدات الكوردية لصالح تركيا دون مقابل».

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع التركية، في آذار/ مارس الماضي، أن القوات التركية والروسية قامت بأول دوريات «مستقلة ومنسقة» في منطقة تل رفعت، قبل أن تتردد أنباء في العاشر من نيسان/ إبريل الماضي عن انسحاب روسي من تل رفعت. 

 

السلطة الرابعة : bas news

شارك