السلطة الرابعة : بتهمة التحريض على الكراهية… دعوى قضائية في فرنسا ضد أسعد الزعبي . التفاصيل ؟

السلطة الرابعة : بتهمة التحريض على الكراهية… دعوى قضائية في فرنسا ضد أسعد الزعبي . التفاصيل ؟

يرفع مجموعة من الحقوقيين السوريين مع شخصيات فرنسية دعوى قضائية دولية ضد الرئيس السابق لوفد المعارضة السورية في جنيف أسعد الزعبي، بعد إدلائه بتصريحات تحض على الكراهية بحق المواطنين الأكراد في سوريا والعراق.

 
وتعمل منظمة (MOSKA) الفرنسية بإدارة الطبيب السوري آلان جان أموني، مع صحافيين وأطباء ومحامين فرنسيين وسوريين على الإجراءات القانونية المتخذة لرفع الدعوى القضائية بحق الزعبي والتي تبدأ في 30 شهر آب/أغسطس الحالي.
 
وأعلنت المنظمة في بيانها، أنه تقرر رفع الدعوى القضائية  ضد الزعبي بسبب خطابه الذي يزرع الكراهية بين الشعبين الكردي والعربي، آخذاً من مجازر الرئيس العراقي السابق صدام حسين قدوة له
 
الضابط السابق المنشق عن النظام السوري أسعد الزعبي يتواجد الآن على الأراضي السعودية في الرياض.
 
يقول المحامي عمران منصور، وهو أحد المشاركين في رفع الدعوى لـ”روزنة”: ” إن وجوده في السعودية لن يمنعهم من رفع دعوى قضائية ضد الزعبي” معتمداً على القوانين الفرنسية الجديدة التي تم المصادقة عليها مؤخراً ضد خطاب الكراهية على الانترنت، لافتاً إلى أنها ستكون “مجدية وبشكل قوي ورادعة له ولغيره” وسيكون القضاء الفرنسي هو الحكم.
 
وأشار منصور إلى وجود أمور قانونية أخرى، رفض الكشف عنها الآن، ستكون في صلب معاقبة الزعبي.
 
ورأى أن “المحرّض على الكراهية هو مجرم وشريك في أي جريمة تحدث أو ستحدث بين الكرد والعرب في أي بقعة على الأرض”، بخاصة أن التحريض على الكراهية انتشر بشكل كبير لا سيما بوجود وسائل التواصل الاجتماعي، لافتاً إلى أن التحريض لا يدخل ضمن حرية الرأي والفكر لمجرد تمجيد دكتاتور وقاتل.

ولفت منصور إلى أنهم قرروا وضع حد لهذا التحريض اللامسؤول، والبدء بجمع معلومات وأدلة للتحضير لملاحقة ورفع دعوى قضائية دولية بدعم من جمعية (MOSKA) ضد أسعد الزعبي الضابط السابق المنشق عن قوات النظام، لتكرار خطاب الكراهية الصادر عنه بحق المواطنين الأكراد.
 
وأضاف أنه سيتم قطع الطريق أمام تلك الشخصيات المعارضة في مستقبل سوريا، والتي لا تختلف عن عقلية النظام الدكتاتوري في دمشق، الذي يؤسس لخطاب كراهية عبرالانترنت، ويولد رد فعل قوي، يؤثر على حياة الشعبين العربي والكردي في العيش المشترك في سوريا.
 
وأثار الزعبي  منذ أسبوع غضب السوريين من خلال منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، هاجم فيه الأكراد وحيا الرئيس العراقي السابق صدام حسين، حيث اعتبرها ناشطون معارضون إساءة للمكون الكردي.
 
وسرعان ما اعتذر الزعبي بعد موجة الغضب التي أثارها بسبب منشوره قائلاً: “أنه لا يحمل حقداً على أحد من كل القوميات والأديان والطوائف، وإنما قصد بكلامه مجموعة حزب الاتحاد الديمقراطي الذين يعملون مع بشار الأسد

 
وطالب شلال كدو عضو الائتلاف السوري عن المجلس الوطني الكردي، الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان والمعارضة السورية برفع دعوى قضائية في المحاكم الدولية المختصة ضد أسعد الزعبي ، بعد وصفه الأكراد بـ” الحيوانات والحشرات“.
 
 
السلطة الرابعة : فرنسا : روزانة
شارك