السلطة الرابعة : عين روسيا على شرق الفرات .. عمل عسكري “روسي إيراني أسدي” أم مفاوضات جادة مع الكورد؟

السلطة الرابعة : عين روسيا على شرق الفرات .. عمل عسكري “روسي إيراني أسدي” أم مفاوضات جادة مع الكورد؟

 لمح نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، إلى شنّ عملية عسكرية في منطقة شرق الفرات، الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وذلك للسيطرة على حقول النفط، لكن مراقبون قالوا بأن الروس يفكرون في إطلاق مفاوضات جادة بين النظام والأكراد بخصوص مناطق شرق الفرات.

وقال بوريسوف للصحفيين بعد اجتماعٍ مع الرئيس السوري بشار الأسد، السبت، إن حقول النفط شرقي سوريا الرئيسية الآن ليست بيدّ النظام السوري، وقد ناقشنا هذه المسألة وهناك مقترحات محددة، وعلى الجانب السوري التوصّل إلى قرارٍ.

ولم يكشف المسؤول الروسي طبيعة المقترحات التي تحدث عنها، لكن متابعون للشأن السوري قالوا بأنه من الممكن أن يكون من ضمن المقترحات الروسية عمل عسكري واسع النطاق، مشترك بين النظام وروسيا وإيران في شرق الفرات، للسيطرة على حقول النفط، أو أن يكون هناك مقترح بترتيب مفاوضات عميقة ونهائية مع الأكراد والإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية، بأن يسلموا إدارة حقول النفط فقط للنظام السوري، ثم التفاوض لاحقًا على المسائل الأخرى.

وتسعى روسيا إلى إيجاد حلول لأزمة المحروقات التي تعيشها سوريا وخاصة مناطق سيطرة النظام، وقالت وسائل إعلام موالية للنظام إلى ان الجانب الروسي والسوري ناقشا بشكل مستفيض أزمة المحروقات ومصادر الحصول عليها، ولا شك أن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية هي أكبر مصادر النفط في سوريا.

 

 

السلطة الرابعة : بونت بوست

شارك