السلطة الرابعة : ” أردوغان في ورطة “.. استقالات بالجملة في الحزب الحاكم والجيش … التفاصيل ؟

السلطة الرابعة : ” أردوغان في ورطة “.. استقالات بالجملة في الحزب الحاكم والجيش … التفاصيل ؟

تداولت وسائل إعلام تركية، الخميس، خبر استقالة وزير العدل الأسبق سعد الله إرجين من حزب العدالة والتنمية، ضمن سلسلة استقالات عصفت مؤخرا بالحزب الذي يرأسه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذكرت مراسلة الحرة أن خبر استقالة إرجين، عاد إلى الواجهة اليوم بعدما تم تداوله قبل نحو شهر.

وتحدثت عناوين صحفية تركية أيضا عن استقالة كل من الوزراء السابقين بشير أتالاي، وحسين تشيليك، ونهاد إرغون من حزب أردوغان، ما يعني أن “هناك نزيفا حقيقيا في العدالة والتنمية”.

 

وتأسس حزب العدالة والتنمية عام 2001، على أنقاض حزب الفضيلة الإسلامي، الذي تم حلّه بقرار من المحكمة الدستورية التركية في 22 يونيو من العام ذاته.

ويضم الحزب الذي احتفل في 14 أغسطس بمرور 18 سنة على انطلاقه، نحو تسعة ملايين عضو، وهو بذلك يعد أكبر حزب في تركيا.

تحالفات جديدة وحزب بديل

المحلل السياسي التركي أوكتاي يلماز، يري أن الاستقالات التي طالت العدالة والتنمية من شأنها إرباك أردوغان، حسب تعبيره.

وكشف في حديث لـ”موقع الحرة” عن عزم أعضاء الحزب المنشقين تأسيس حزب سياسي على “أنقاض العدالة والتنمية”.

وأكد أيضا أن الصحافة التركية أوردت خبرا يفيد بأن وزير الاقتصاد السابق علي باباجان، الذي قاد موجة استقالات داخل العدالة والتنمية ومجموعة من الإطارات الفاعلة في المشهد السياسي التركي، يفكر في تأسيس حزب جديد، قالت عنه الصحف التركية “إنه يحظى بدعم الرئيس الأسبق عبد الله غول”.

 

قيادته انشقت عن أردوغان.. تسجيل حزب تركي جديد 

 

صحيفة “يني تشاغ” ذكرت أن “وزراء سابقين بحزب العدالة والتنمية قرروا اللحاق بإرجين والانضمام إلى حزب جديد، من دون أن تسميهم.

وأكدت أن حملة الاستقالات تلك حظيت بدعم غول، ورئيس الحكومة الأسبق أحمد داود أوغلو، وكذا وزير الاقتصاد المستقيل حديثا علي باباجان.

 

“عصيان” العسكر؟

 

إلى ذلك، نقلت وسائل إعلام خبر استقالة خمس جنرالات من الجيش التركي، بينما كشف يلماز أنهم لم يستقيلوا. وأكد لـ”موقع الحرة” أن الموضوع لم يحدث بالشكل الذي صورته وسائل الإعلام “بل طلبوا الإحالة على التقاعد فقط”.

وتابع “شيء طبيعي أن يطلب أناس خدموا سنوات طويلة الإحالة على التقاعد” ثم استدرك قائلا “لم يرق لي ربط طلبهم بخطة أردوغان في سوريا”.

أما عن علاقة ذلك بوضع أردوغان ضمن المشهد السياسي العام فقال يلماز “لن يؤثر ذهاب جنرالات إلى التقاعد على أردوغان بالقدر الذي يمكن أن تؤثر استقالة إطارات حزبه عليه في المستقبل القريب”.

وطلب خمسة جنرالات من الجيش التركي إحالتهم على التقاعد الأسبوع الفارط.

وسائل إعلام ربطت بين طلبهم وتحرك أردوغان في سوريا، إذ أن الخمسة كانوا ضمن الطاقم الذي أوكلت إليه قيادة العمليات في سوريا.

يذكر أن أردوغان قرر في الأول من أغسطس الجاري، تخفيض عدد الجنرالات والأدميرالات من 241 إلى 233، ولم يتم إجراء أي ترقيات، وهي سياسة صنفها متابعون بـ”القبضة الحديدية لأردوغان على الجيش”.

 

السلطة الرابعة : واشنطن : الحرة 

شارك