السلطة الرابعة :هام : واشنطن باشرت بتأسيس نواة “إقليم شرق الفرات” بالتعاون مع قوى محلية وإقليمية ودولية . التفاصيل ؟

السلطة الرابعة :هام : واشنطن باشرت بتأسيس نواة “إقليم شرق الفرات” بالتعاون مع قوى محلية وإقليمية ودولية . التفاصيل ؟

أكد مصدر كوردي سوري مطلع، اليوم الثلاثاء ، أن الولايات المتحدة الأمريكية باشرت بالتعاون مع قوى محلية وإقليمية ودولية بتأسيس نواة إقليم شرق الفرات في سوريا.

المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه ، قال لـ(باسنيوز):” إن الولايات المتحدة الأمريكية اجتمعت مع الأحزاب الكوردية السورية وشددت على ضرورة توحيد الموقف والاتفاق على مشروع موحد “.

مضيفاً ، أن ” واشنطن تسعى إلى توحيد المكونات كلها في شرق الفرات في إطار سياسي وعسكري موحد والبدء بتشكيل إقليم شرق الفرات”.

وأشار المصدر ، إلى أن “هذا الاتفاق سيجعل امريكا تقول أنها تحمي الكورد في سوريا وتبدأ بالاستثمار الاقتصادي لتأمين الموارد المالية لمشروعها في المنطقة”.

 كما أوضح المصدر ، أن ” هذه الموارد ستكون من الغاز والنفط وستقوم شركة أرامكو السعودية بالاستثمار في شرق الفرات”.

المصدر بين ، بالقول : أن ” مجموعة من الجنود السعوديين وصلوا يوم الجمعة الماضي إلى حقل العمر النفطي لحماية الخبراء السعوديين والمصريين الذين وصلوا إلى هناك قبل أسبوع بغية تقييم الطاقة الإنتاجية لتأهيل الحقل وزيادة انتاجه وتدريب العاملين فيه”.

وبشأن الدور الإيراني في المنطقة ، قال المصدر : أن “ايران انتهت بالنسبة لأمريكا بعد دخول الروس للمنطقة ” ، مشيرا الى أن ” الروس سيأخذون جزءا من الموارد مقابل التخلي عن ايران والموافقة على إقليم شرق الفرات “

وبخصوص موقف النظام من إقليم شرق الفرات المصدر ، أوضح المصدر أن” علي مملوك رئيس مكتب الأمن القومي للنظام حاول ان يجمع العشائر العربية بهدف مقاومة المشروع ، لكنه فشل ، ووقفت العشائر مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بعد ان رفض مملوك منحهم المزيد من الامتيازات واطلاق سراح معتقلين من ابناء العشائر”.

وأكد المصدر أن” النظام السوري عاجز عن الوقوف بوجه المشروع الأمريكي بعد تفاهمات واشنطن مع مكونات المنطقة “.

وفيما يخص موقف تركيا من إقليم شرق الفرات ، أوضح المصدر أن” أنقرة لن توافق ولكنها في موقف مضطرب حالياً خاصة بعد الاتفاق والتفاهم على تغاضي الروس عن تدخلها في ليبيا وفي حوض المتوسط ، فيما أمريكا ستدفع بتركيا نحو تورط أكبر في ليبيا وتنشغل بالبحث عن الغاز في حوض المتوسط وتواجه بذلك كل من مصر واليونان وقبرص واسرائيل”.

ولفت المصدر إلى أن” تلك الخلافات قد تؤدي إلى زعزعة الأوضاع في تركيا وخسارة أردوغان الانتخابات القادمة ولذلك فإن موافقة تركيا على المشروع الامريكي في شرق الفرات سيكون واردا فيما لو حصلت على حصتها من الموارد وتم تشكيل حكومة شراكة في شرق الفرات لا تكون مرتبطة بقيادة حزب العمال الكوردستاني”.

 وكان مصدر كوردي سوري مطلع، قد كشف السبت الماضي لـ(باسنيوز) ، أن المملكة العربية السعودية سوف تقوم بإنشاء مصافي نفط في شرق الفرات بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكوردية عمادها والحليفة للولايات المتحدة.

 

السلطة الرابعة : باسنيوز 

 

شارك